الديوان » العصر الجاهلي » الطفيل الغنوي »

ألم تر للحريش بقاع بدر

أَلَم تَرَ لِلحَريشِ بِقاعِ بَدرٍ

تُخاطِرُنا وَقَد لَجَّ الخِطارُ

إِذا خَفَضوا رَفَعتُ لَهُمُ عَصاهُم

كَما يُخشى عَلى الشُمُسِ النَفارُ

فَإِنّي في بَني كَعبٍ لَصِهرٌ

وَجارٌ بَعدُ إِن نَفَعَ الجِوارُ

لَعَلَّكُمُ عَلى حُبّي كِلاباً

بِذاتِ ضَغينَةٍ فيها وِجارُ

وَكَم مِن نِعمَةٍ لِبَني كِلابٍ

لَها أَرَجٌ كَما فُضُّ العِطارُ

وَخَيرٌ كانَ عِندَ بَني كِلابٍ

أَعاروهُ وَرَدّوا ما اِستَعاروا

معلومات عن الطفيل الغنوي

الطفيل الغنوي

الطفيل الغنوي

طفيل بن عوف بن كعب، من بني غني، من قيس عيلان. شاعر جاهلي فحل، من الشجعان. وهو أوصف العرب للخيل، وربما سمي طفيل الخيل لكثرة وصفه لها. ويسمى أيضاً المحبر..

المزيد عن الطفيل الغنوي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الطفيل الغنوي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس