الديوان » العصر الايوبي » القاضي الفاضل »

لو لم يكن لي في علاك مدائح

لَو لَم يَكُن لي في عُلاكَ مَدائِحٌ

لَكَفى نُزولي طارِقاً بِذَراكا

لا أَبجَحَنَّ بِما مَدَحتُ بِهِ العُلا

اللَفظُ لَم يَحمِل سِوى مَعناكا

وَلَو اِتَّخَذتُ لَهُ شَريكاً في العُلا

لَرَأَيتُ شَركي غَيرَهُ إِشراكا

وَلَئِن غَلِطتُ بِأَن أَعَرتُ جَماعَةً

شُكرَ اللِسانِ فَما المُرادُ سِواكا

فَالناسُ إِن نُحِلوا المَقالَ نَحَلتُهُم

مِنكَ الفِعالُ وَما رَزَأت عُلاكا

وَبَسَطتُ عُذري حينَ لَم أُدرِك لَكُم

وَصفاً وَكانَ العَجزُ لي إِدراكا

معلومات عن القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

المولى الإمام العلامة البليغ ، القاضي الفاضل محيي الدين ، يمين المملكة ، سيد الفصحاء ، أبو علي عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن الحسن بن أحمد بن المفرج..

المزيد عن القاضي الفاضل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة القاضي الفاضل صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس