الديوان » العصر الايوبي » القاضي الفاضل »

وبات يحييني على رغم كاشح

عدد الأبيات : 6

طباعة مفضلتي

وَباتَ يُحَيّيني عَلى رَغمِ كاشِحٍ

بِما لَم أَكُن لَولا الرِضا أَتَمَنّاهُ

بِخِمرَينِ خِمرٍ فَوقَ وَردَةِ خَدِّهِ

يَرِقُّ وَخَمرٍ في أَقاحِ ثَناياهُ

فَوَلّى ضِياءُ الصُبحِ مِن خَوفِ فَرعِهِ

وَوَلّى ظَلامُ اللَيلِ خَوفَ مُحَيّاهُ

وَقَد غِبتُ مِن فَرطِ السُرورِ بِقُربِهِ

كَأَنّي ما أَلقاهُ لَيلَةَ أَلقاهُ

وَقَبَّلتُهُ عَن أَن يَفوهُ بِعَتبِهِ

وَأَجلَلتُهُ عَن أَن أَبوحَ بِشَكواهُ

إِذا اِهتَزَّ في حَلي وَقَبَّلَ ثَغرَهُ

مُحِبٌّ فَسُقياهُ سَقاهُ وَغَنّاهُ

معلومات عن القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

المولى الإمام العلامة البليغ ، القاضي الفاضل محيي الدين ، يمين المملكة ، سيد الفصحاء ، أبو علي عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن الحسن بن أحمد بن المفرج..

المزيد عن القاضي الفاضل