الديوان » العصر الايوبي » القاضي الفاضل »

تخوف منها أن يقول متى الوعد

عدد الأبيات : 9

طباعة مفضلتي

تَخَوَّفَ مِنها أَن يَقولَ مَتى الوَعدُ

وَلَيسَ لَها بِالوَعدِ مُذ وَعَدَت عَهدُ

وَلا عِندَهُم عِلمٌ بِما في فُؤادِهِ

وَلا عِندَها مِن أَمرِهِ ما لَها عِندُ

وَكُلُّ عِتابٍ بَينَ وُدَّينِ داخِلٌ

وَإِلّا فَلا تَتعَب فَما يَأذَنُ الوُدُّ

وَإِن كانَ طَعمُ العَتبِ ذا حَنظَلِيَّةٍ

فَصَبراً عَلى مُرٍّ عَواقِبُهُ الشَهدُ

وَكَم لَيلَةٍ قَد مَرَّ عَتبي بِسَمعِها

فَجاوَرَ عِقداً كانَ في نَحرِها عِقدُ

وَلَمّا بَكَت عَيني لَها وَتَبَسَّمَت

تَكاثَرَ فيها بَينَنا الشَرحُ وَالسَردُ

وَظاهَرَها آثارُ كَونِكَ في الحَشا

بِأَن قَد بَدا في ماءِ وَجنَتِكَ الوَقدُ

وَإِلّا فَإِنَّ الوَردَ فيهِ مَلالَةٌ

كَما عَهِدوا مِنهُ وَما مَلَّ ذا الوَردُ

لَها خُلُقٌ ما فيهِ لِلحَمدِ مَوضِعٌ

وَلِلوَجهِ مِنها قُلْ هُوَ اللَهُ وَالحَمدُ

معلومات عن القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

المولى الإمام العلامة البليغ ، القاضي الفاضل محيي الدين ، يمين المملكة ، سيد الفصحاء ، أبو علي عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن الحسن بن أحمد بن المفرج..

المزيد عن القاضي الفاضل

تصنيفات القصيدة