الديوان » العصر الايوبي » القاضي الفاضل »

إذا غابت الشمس يوم الغمام

إِذا غابَت الشَمسُ يَومَ الغَمامِ

فَشَمسُ المُدامَةِ عَنها تَنوبُ

كَأَنَّ السَماءَ وَقَد غَيَّمَت

مِراةٌ تَنَفَّسَ فيها كَئيبُ

فَيَومي حَبيبٌ وَكَأسي حَبيبٌ

يَدورُ بِها مِنهُ ساقٍ حَبيبُ

نَدامايَ هَذا مِن العالَمينِ

نَصيبي وَما لي مِنهُ نَصيبُ

وَما لِلرَقيبِ كَفاهُ الحَبيبُ

فَإِنَّ الرَقيبَ عَلَيَّ الحَبيبُ

قَضيبَ النَقا خَلِّني وَالثِما

رَ مِن قَبلِ يورِقُ هَذا القَضيبُ

لَذَا بَعضُ وِلدانِ دارِ النَعيمِ

فَمِن ها هُنا قيلَ فيهِ غَريبُ

بِهِ الروحُ مِن قَبلِ جِسمي تَموتُ

وَقَلبي مِنَ العَينِ فيهِ نُدوبُ

معلومات عن القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

المولى الإمام العلامة البليغ ، القاضي الفاضل محيي الدين ، يمين المملكة ، سيد الفصحاء ، أبو علي عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن الحسن بن أحمد بن المفرج..

المزيد عن القاضي الفاضل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة القاضي الفاضل صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر المتقارب


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس