الديوان » العصر الايوبي » القاضي الفاضل »

أنا منك للأيام عاتب

أَنا مِنكَ لِلأَيّامِ عاتِب

وَلَها بِثَأرِكَ أَيُّ طالِب

وَمُخاصِمٌ فَإِذا اِقتَضَي

نا فَالقُضاةُ هِيَ العَواقِب

مُتَوَقِّعٌ أَنَّ اللَيا

لي وا لِداتٌ لِلعَجائِب

وَاللَهِ لا نادَمتُ بَع

دَكَ يا هِلالُ سِوى الكَواكِب

وَلَأَبكِيَنكَ بِالسَحا

ئِبِ فَوقَ ما بَكَتِ السَحائِب

لا يُذكِرَنكِ يا سَوا

كِبُ جودَهُ إِلّا السَواكِب

فُلَّت مَضارِبُ بَأسِهِ

مِن بَعدِ تَغليلِ المَضارِب

حَفِظَ التَجارِبَ وَالمَصا

ئِبُ لا تَجيئُ عَلى التَجارِب

وَلَها ضَرائِبُ ثُمَّ كَم

طَرَقَت عَلى غَيرِ الضَرائِب

وَالمَرءُ مَغلوبٌ عَلى

تَدبيرِهِ وَاللَهُ غالِب

معلومات عن القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

المولى الإمام العلامة البليغ ، القاضي الفاضل محيي الدين ، يمين المملكة ، سيد الفصحاء ، أبو علي عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن الحسن بن أحمد بن المفرج..

المزيد عن القاضي الفاضل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة القاضي الفاضل صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس