الديوان » العصر الجاهلي » الغطمش الضبي »

لعمري لجو من جواء سويقة

لعمري لجو من جِواء سُويقةٍ

أسافِلُهُ ميثٌ وأعلاه أجرع

به العفر والظلمان والعين ترتعي

وأمُّ رئال والظَّليمُ الهجنع

وأسفح ذو رُمحين يضحي كأنه

إذا ما علا نَشْزاً حصان مُبرقع

أحب إلينا أن نجاور أهلنا

ويصبح منا وهو مرأىً ومسمع

من الجوسق الملعون بالري كلما

رأيت به داعي المنية يلمع

يقولون صبراً واحتسب قلت طالما

صبرت ولكن لا أرى الصبر ينفع

فليت عطائي كان قُسِّم بينهم

وظلت بي الوجناء بالدوِّ تضبع

كأنَّ يديها حين جدّ نجاؤها

يدا سابحٍ في غمرة يتبوَّع

أأجعل نفسي وزن عِلج كأنما

يموت به كلبٌ إذا مات أجمع

معلومات عن الغطمش الضبي

الغطمش الضبي

الغطمش الضبي

الغطمش بن عمرو بن عطية، من بني شقرة بن كعب، من ضبة. شاعر. كان مقيماً في الريّ، ومفترضه بها. من شعراء الحماسة الشجرية. في شعره رقة...

المزيد عن الغطمش الضبي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الغطمش الضبي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس