الديوان » العصر الايوبي » القاضي الفاضل »

ألم يأته أن المشيب نذير

أَلَم يَأتِهِ أَنَّ المَشيبَ نَذيرُ

بَلى وَشَبيهٌ لِلرَدى وَنَظيرُ

وَأَنَّ بَني الدُنيا مَعَ الشَيبِ وَالصِبا

لَهُم وَعَلَيهِم غَيبَةٌ وَحُضورُ

وَأَنَّ خُيولَ العَيشِ دُهمٌ وَإِن تُنِر

فَنُذرٌ وَأَمّا شُهبُهُ فَبَشيرُ

وَأَنَّ نُجومَ اللَيلِ تَسري غَوائِراً

وَلَكِن نُجومُ الشَيبِ لَيسَ تَغورُ

وَأَنَّ مُعاراً مِن شَبابٍ رَدَدتُهُ

وَلا عَجَبٌ أَن يَستَرِدَّ مُعيرُ

تَوارَت بِهِ شَمسُ الهَوى بِحِجابِها

وَضاقَ نَهارُ الشَيبِ فَهوَ قَصيرُ

وَإِنّا خَلَعنا الكِبرِياءَ مَعَ الصِبا

وَحَسبُكَ ذُلّا أَن يُقالَ كَبيرُ

معلومات عن القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

المولى الإمام العلامة البليغ ، القاضي الفاضل محيي الدين ، يمين المملكة ، سيد الفصحاء ، أبو علي عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن الحسن بن أحمد بن المفرج..

المزيد عن القاضي الفاضل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة القاضي الفاضل صنفها القارئ على أنها قصيدة رثاء ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس