الديوان » العصر المملوكي » الشاب الظريف »

هيهات أن يسخو ولو بسلامه

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

هَيْهَاتَ أَنْ يَسْخُو وَلَوْ بِسَلامِهِ

مَنْ لَمْ يَزَلْ لِلْحَرْبِ لابِسَ لامِهِ

مُتَعَرِّضٌ لِلْعَاشِقينَ بِلَحْظِهِ

نَظَرَ الكَمِيِّ إِلَى مَحَطِّ سِهَامِهِ

قمَرٌ جَنَيْتُ الوَرْدَ أَوّلَ بَدْئِهِ

وَجَنَى عَليّ الوَجْدُ عِنْدَ تَمَامِهِ

وَأَلِفْتُهُ مُذْ كَانَ يَأْلَفَ مَهْدَهُ

وَرَضَعْتُ ثَدْيَ هَوَاهُ قَبْل فِطَامِهِ

تَسْدِيدُ أَمْرِي سَدّ فِيهِ بِلَثْمَةٍ

وَقِوَامُ حَالِي ضَمَّ غُصْنَ قَوامِهِ

وَمُتَيَّمٌ ذَهَبَ الغَرامُ بِحلْمِهِ

وَجَنَتْ صَبَابَتُهُ عَلى أَحْلامِهِ

أَخَذَ الهَوَى بِيَمِينِهِ وَشِمَالِهِ

وَاغْتَالَهُ مِنْ خَلْفِهِ وَأَمَامِهِ

معلومات عن الشاب الظريف

الشاب الظريف

الشاب الظريف

محمد بن سليمان بن علي بن عبد الله التلمساني، شمس الدين (661 هـ - 688 هـ/1263 - 1289م)، شاعر مترقق، مقبول الشعر ويقال له أيضاً ابن العفيف نسبة إلى أبيه..

المزيد عن الشاب الظريف

تصنيفات القصيدة