الديوان » العصر المملوكي » الشاب الظريف »

أقلب قلبي شوقا إليه

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

أُقَلّبُ قَلْبيَ شَوْقاً إليْهِ

وَأَذرْي عَلَيْه دُمُوعاً غِزَارا

وَأَرْعَى الكَواكِبَ أَنَّى سَرَيْنَ

وَأَرْقبُ بَدْرَ الدُّجى حَيْثُ سَارا

وَألغَيْتُ مِنْ نَاظِريَّ السُّهادَ

وَأَلَقَيْتُ في القَلْبِ نُوراً ونَارا

إليكُمُ خَمْرَكُمْ عنِّي مَع الوَتَرِ

لَيْسَ المُدامةُ والأَلحانُ مِنْ وَطَري

فَما يَقرُّ سُرورٌ عِنْدَ ذي حُزْنٍ

ولا يَسرُّ قَرارٌ عِنْدَ ذِي فِكَرِ

لَوْ أنَّ بِالأُفْقِ ما لاقَيْتُ مِنْ حُرقٍ

إذاً لَفرَّق شَمْلَ الأَنْجُمِ الزُّهرِ

إنْ رُمتْمُوني نَدِيما فَارْفَعُوا كَمَدِي

واسْتَنْجِدوا جَلدي واسْتَوْقِفُوا سَهَري

لا أَسْتَلِذُّ كؤُوسَ الخَمْرِ دائرةً

حَتّى أَرى كَأْسَ خَمْرِ الهَجْرِ لَمْ يَدُرِ

معلومات عن الشاب الظريف

الشاب الظريف

الشاب الظريف

محمد بن سليمان بن علي بن عبد الله التلمساني، شمس الدين (661 هـ - 688 هـ/1263 - 1289م)، شاعر مترقق، مقبول الشعر ويقال له أيضاً ابن العفيف نسبة إلى أبيه..

المزيد عن الشاب الظريف