الديوان » العصر المملوكي » الشاب الظريف »

هذا العقيق فما لقلبك يخفق

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

هَذَا العَقيقُ فمَا لِقَلْبِكَ يَخْفِقُ

أَتراهُ مِنْ طَربٍ إِلَيْهِ يُصَفِّقُ

بانَتْ له بَاناتُ سَلْعٍ فَانْثَنَى

وَبِهِ إِلى نَسَماتهنَّ تَشَوّقُ

عَرِّج بنا عَن طِيبِهِنَّ فَإِنَّني

أَجِدُ الرَقيبَ لِعَرفِها يَستَنشِقُ

وَبأَيْمَنِ الوادي غَزالٌ ما بَدَا

إِلَّا وَيبْهَرني هَواهُ فَأُطْرِقُ

رَشأٌ نضارةُ وَجْهِهِ لَمْ تُبْقِ لي

رَمَقاً فَيا نَظَرِي إِلى كَمْ تَرْمُقُ

تَمْضِي لَواحِظُنا إِلى وَجَنَاتِهِ

إِنْ لاحَ ماءُ شَبابِه المُتَرقْرِقُ

قَدْ دبَّ مُخْضَرُّ العِذارِ بِخَدِّهِ

إِنِّي لَيُعْجِبُنِي القضيبُ المورِقُ

إِنْ قُلْتُ أَتْلفَني هَواكَ يَقولُ لي

مَنْ ذا الَّذي أَلجاك أَنَّكَ تَعْشَقُ

معلومات عن الشاب الظريف

الشاب الظريف

الشاب الظريف

محمد بن سليمان بن علي بن عبد الله التلمساني، شمس الدين (661 هـ - 688 هـ/1263 - 1289م)، شاعر مترقق، مقبول الشعر ويقال له أيضاً ابن العفيف نسبة إلى أبيه..

المزيد عن الشاب الظريف

تصنيفات القصيدة