الديوان » العصر المملوكي » البوصيري »

وافاك بالذنب العظيم المذنب

عدد الأبيات : 115

طباعة مفضلتي

وَافاك بالذنبِ العظيمِ المُذْنِبُ

خَجِلاً يُعَنِّفُ نفسَهُ ويُؤَنِّبُ

لم لا يشُوبُ دُمُوعَهُ بِدِمائِه

ذو شيبَةٍ عَوْرَاتُها مَا تُخْضَبُ

لَعِبَتْ به الدّنيا ولولا جَهْلُه

ما كان في الدنيا يخوضُ ويَلعبُ

لَزمَ التَّقَلُّبَ في مَعاصِي رَبِّهِ

إذْ باتَ في نَعْمائِهِ يَتَقَلَّبُ

يستغفِرُ اللَّهَ الذُّنوبَ وقلبُه

شرِهاً على أمْثالها يَتَوثَّبُ

يُغْرِي جَوَارِحَهُ عَلَى شَهَوَاتِهِ

فكأنَّهُ فيما استَبَاحَ مُكلِّبُ

أضْحَى بِمُعْتَرَكِ المَنايا لاهِياً

فكأنَّ مُعْتَرَك المنايا مَلْعَبُ

ضاقَتْ مذاهِبُه عليه فما لَه

إلَّا إلى حَرَمٍ بِطَيْبَةَ مَهْرَبُ

مُتَقَطِّعُ الأسبابِ مِنْ أعمالِهِ

لكنه بِرَجَائِه مُتَسَبِّبُ

وقَفَتْ بِجاهِ المصطفى آمالُه

فكأَنه بذنوبه يَتَقَرَّبُ

وَبَدا له أنَّ الوُقُوفَ بِبابِهِ

بابٌ لِغُفْرانِ الذُّنوبِ مُجَرَّبُ

صلَّى عليه اللَّهُ إنَّ مَطامِعي

في جُودِهِ قد غارَ منها أشعَبُ

لِم لا يغارُ وقد رآني دونَه

أدركْتُ مِنْ خَيْرِ الوَرَى ما أطلُبُ

ماذا أخافُ إذا وَقَفْتُ بِبابِهِ

وصَحائِفي سُودٌ ورأْسِيَ أشْيَبُ

والمصطَفى الماحي الذي يمحو الذي

يُحْصِي الرقيبُ على المُسيء وَيَكْتُبُ

بَشَرٌ سَعِيدٌ في النُّفُوسِ مُعَظَّمٌ

مِقْدارُه وإلى القلوبِ مُحَبَّبُ

بجمالِ صُورَتِهِ تَمَدَّحَ آدَمٌ

وبيَانِ مَنْطِقِه تَشَرّفَ يَعْرُبُ

مِصْباحُ كلِّ فضيلةٍ وإمامُها

وَلِفَضْلِهِ فَضْلُ الخَلائِقِ يُنْسَبُ

رِدْ واقْتَبِسْ مِنْ فَضْلِهِ فبِحارُه

ما تَنْتَهِي وشُموسُهُ ما تَغرُبُ

فلكلِّ سارِ مِنْ هُداهُ هِدايَةٌ

ولكلِّ عافٍ مِنْ نَداه مَشْرَبُ

وَلكلِّ عَيْنٍ منه بَدْرٌ طالع

ولكلِّ قلبٍ منه لَيْثٌ أَغْلَبُ

مَلأَ العوالِمَ عِلْمُهُ وثَنَاؤُهُ

فيه الوُجُودُ مُنَوَّرٌ ومُطَيَّبُ

وَهَبَ الإِلهُ لهُ الكمالَ وإنَّهُ

في غَيْرِهِ مِنْ جِنْسِ ما لا يُوهَبُ

كُشِفَ الغِطاءُ لهُ وقد أُسْرِي به

فعُلُومُهُ لا شيءَ عنها يَعزُبُ

وَلِقَابِ قَوْسَيْنِ انْتَهَى فمَحَلُّهُ

مِنْ قابِ قَوْسَيْنِ المَحَلُّ الأقْرَبُ

ودَنَا دُنُوّاً لا يُزَاحِمُ مَنْكِباً

فيه كما زَعَمَ المُكَيِّفُ مَنْكِبُ

فاتَ العبارَةَ والإِشارَةَ فضلُهُ

فعليكَ منه بما يُقالُ ويُكْتَبُ

صَدِّقْ بما حُدِّثْتُ عنه فَفي الوَرَى

بالغيْبِ عنه مُصَدِّقٌ وَمُكَذِّبُ

واسمَعْ مناقِبَ للحبيبِ فإنّها

فِي الحُسْنِ مِنْ عَنْقَاءَ مُغْرِبَ أغْرَبَ

مُتَمَكِّنُ الأخلاق إلّا أنّه

في الحُكمِ يَرْضَى للإلهِ وَيَغْضبُ

يَشْفِي الصُّدُورَ كلامُه فدواؤُه

طَوراً يَمُرُّ لها وطَوْراً يَعْذُبُ

فاطْرَبْ لتَسْبِيحِ الحَصَى في كَفِّهِ

فَمِنَ السَّماعِ لِذِكْرِهِ ما يُطرِبُ

والجِذْعُ حَنَّ لهُ وباتَ كمغْرَمٍ

قَلِقٍ بفَقْدِ حَبيبِه يَتَكَرَّبُ

وَسَعَتْ له الأحجارُ فهْيَ لأَمرِه

تأْتي إليه كما يشاءُ وتَذْهَبُ

واهْتَزَّ مِنْ فَرَحٍ ثَبِيرٌ تَحْتَهُ

وَمِنَ الجِبَالِ مُسَبِّحٌ ومُؤَوِّبُ

والنَّخْلُ أثْمَرَ غَرْسُه في عامِه

وَبَدَا مُعَنْدَمُ زَهْوِهِ والمَذْهَبُ

وَبَنانُهُ بالماءِ أَرْوَى عَسْكَرا

فكأنّه من دِيمَةٍ يَتَصَبَّبُ

والشَّاةُ إذْ عَطشَ الرَّعِيلُ سَقَتْهُمُ

وهمُ ثلاثُ مَئِينَ مما يَحْلُبُ

وشفَى جميعَ المُؤْلِمَاتِ بِريقِه

يا طِيبَ ما يَرْقي به ويُطَيِّبُ

وَمَشَى تُظلِّلُهُ الغَمامُ لِظلِّها

ذَيْلٌ عليه في الهواجر يُسْحَبُ

وَتَكَلَّمَ الأطفالُ والمَوْتَى لَهُ

بِعجائِبٍ فليَعجَب المُتعجِّبُ

والجَذْلُ مِنْ حَطَبٍ غَدا لِعُكاشَةٍ

سَيْفاً وليس السَّيفُ مما يُحْطَبُ

وعَسِيبُ نَخْلٍ صارَ عَضْباً صارِماً

يَوْمَ الوَغَى إذْ كلُّ عَيْنٍ تُقْلَبُ

وأضاءَ عُرْجُونٌ وَسَوْطٌ في الدُّجى

عَنْ أمرِهِ فكأنَّ كُلّاً كَوْكَبُ

وكأنَّ دعْوَتَهُ طليعَةُ قَوْلِ كُنْ

ما بَعْدَها إلا الإجابةَ مَوْكِبُ

تَحظَى بها أبناءُ مَنْ يدعو لَهُ

فكأنها وقْفٌ عَلَى مَنْ يُعْقِبُ

للناسِ فيها وابلٌ وصواعقٌ

نَفْسٌ بها تَحْيا ونَفسٌ تَعْطَبُ

والمَحْلُ إذْ عَمَّ البِلادَ بَلاؤُهُ

والريحُ يُشْمِلُ بالسَّمُومِ ويجنِبُ

واسْتَسْلَمَ الوَحْشُ المَرُوعُ لِصَيْدِهِ

جُوعاً وصرَّ مِنَ الحَرورِ الجُنْدُبُ

والذِّئْبُ مِنْ طولِ الطَّوَى يَبْكي عَلَى

رِمَمِ المَواشي وابنُ دايَة ينعَبُ

والناس قد ظنُّوا الظُّنُونَ كأنَّما

سَلَبَتْ قلوبَهم الرياحُ القُلَّبُ

لم تَبْكِ للأَرْضِ السماءُ به ولا

رَقَّتْ لِشائِمِها البروقُ الخلَّبُ

فَدَعَوْكَ مَخْبُوءاً لكلِّ كَرِيهةٍ

جَلَّتْ كما يُخْبا الحُسامُ ويُنْدبُ

فَرَفَعتَ عَشْرَاً مِنْ أنامِلَ داعياً

فانْهَلَّ أُسبوعاً سَحابٌ صَيبُ

فطَغَى عَلَى بُنْيانِ مكّةَ ماؤُهُ

أو كادَ يَنْبُتُ في البُيوتِ الطُّحْلُبُ

لَولا سألتَ اللَّهَ سُقيا رَحْمةٍ

ماتَتْ به الأحياءُ مما يَشربوا

فإذا البلادُ وكلُّ دارٍ رَوْضَةٌ

فيما يَرُوقُ وكلُّ وادٍ مُعْشِبُ

قد جئتُ أَسْتَسْقِي مكارِمَكَ التي

يَحْيا بها القَلْبُ المواتُ ويُخصِبُ

يا مَنْ يُرَجَّى فِي القيامةِ حيث لا

أُمٌّ تُرَجَّى للنّجَاةِ ولا أبُ

يا فارِجَ الكُرَبِ العِظامِ وَوَاهِبَ الْ

مِنَنِ الجِسامِ إليكَ منك المهرَبُ

هَبْ لِي مِنَ الغُفْرانِ رَبِّ سعادةً

ما تُسْتَعادُ ونِعمةً ما تُسْلَبُ

أيَضيقُ بِي أمرٌ وبابُ المصطفى

في الأرضِ أوسَعُ للعُفاةِ وَأرْحَبُ

لا تَقْنَطِي يا نفْسُ إِنَّ تَوَسُّلِي

بالمصطفى المختارِ ليسَ يُخَيَّبُ

أنَّى يَخِيبُ وقد تَعَطَّرَ مَشْرِقٌ

بمَدَائحي خيرَ الأنامِ ومَغْرِبُ

آلَ النبيِّ وَمن لهم بالمصطفى

مَجْدٌ على السَّبْعِ الطِّباقِ مُطَنِّبُ

حُزْتُمْ عظيماً مِنْ تُراثِ نُبُوَّةٍ

ما كان دونكُم لها مَنْ يَحجُبُ

اللَّهُ حَسْبُكُمُ وَحَسْبِي إنني

في كلِّ مُعْضِلَةٍ بِكُمْ أتَحَسَّبُ

يا سادتي حُبِّي لكم ما تَنْقَضِي

أعمارُهُ وَحِبالُه ما تُقْضَبُ

مِنْ مَعْشَرٍ نَزَلوا الفَلا فحصونُهُمْ

بِيدٌ بأطرافِ الرِّماحِ تُؤَشّبُ

ما فيهمُ لسنانِ عَيْبٍ مَطْعَنٌ

كَلَّا وَلا لحُسامِ رَيْبٍ مَضْرِبُ

وَعَلَى الخَصاصَةِ يُؤْثِرُونَ بزادِهِم

وَيَلَذُّ مِنْ كَرَمٍ لهم أنْ يَسْغَبوا

لا تَنْزِعُ اللُّوَّامُ أثْوَابَ النَّدَى

عنهم ويُخْصِبُ جُودُهم أنْ يُجْدِبوا

جُبِلُوا على سِحْرِ البَيان فجاءهم

حَقُّ البيانِ عَنِ الرِّسالةِ يُعْرِبُ

فاستسلَموا للعَجْزِ عنه وذو النُّهَى

تَأْبَى نُهاهُ قِتالَ مَنْ لا يُغْلَبُ

جاءتْ عجائبُهُم أمامَ عجائِبٍ

أُمُّ الزَّمانِ بِهِنَّ حُبْلَى مُقرِبُ

ما بالُ مَنْ غَضِبَ الإلهُ عليهم

حادوا عن الحقِّ المُبِينِ ونَكَّبُوا

كفَرَتْ عَلَى عِلمٍ بهم علماؤُهم

جَرِبَ الصَّحِيحُ وَلَمْ يَصِحَّ الأجربُ

هلَّا تَمَنَّى المَوْتَ منهمْ معشرٌ

جَحَدُوهُ فامْتَحَنوا الدَّواءَ وَجَرّبُوا

أفيُؤْمِنُون بِهِ وَمِمَّن جاءهم

بالبَيِّنَاتِ مُقَتَّلٌ وَمُصَلَّبُ

عَبَدُوا وموسى فيهمُ العجل الذي

ذُبِحوا بهِ ذَبحَ العجولِ وعُذِّبوا

وصبَوا إِلى الأَوثانِ بَعدَ وَفاتِهِ

وَالرُّسْلُ مِنْ أسَفٍ عليهم تَنْدُبُ

وَإذا القلوبُ قَسَتْ فليس يُلِينها

خِلُّ يَلُومُ ولا عَدُوٌّ يَعْتِبُ

وَأخو الضَّلالَةِ قالَ عيسى ربُّه

وَنَبِيُّهُ فأخو الضَّلالِ مُذَبْذَبُ

ويقول خالِقُه أبوهُ وإنَّه

رَبٌّ وإنسانٌ أَلا فَتَعجَّبوا

أبِهَذِهِ العَوراتِ جَاءَتْ كُتبُهُم

أمْ حَرَّفوا منها الصَّوابَ وَوَرَّبُوا

فاعوجَّ منها ما استقامَ طلوعُه

فكأنها بين النُّجُومِ العَقْرَبُ

عَجَباً لهمْ ما بَاهَلوه ولِم أبَتْ

أحْبارُ نَجرانَ الّذينَ تَرَهَّبُوا

ولقد تَحَدَّى بالبيانِ لقَومِهِ

وإليهمُ يُعزَى البيانُ ويُنسَبُ

فتَهَيَّبُوه وما أتَوْهُ بِسُورَةٍ

مِنْ مِثله وبيانُهُم يُتَهَيَّبُ

مَنْ لَمْ يُؤَهِّلْهُ الإلهُ لحَالةٍ

فاتَتْهُ وهْوَ لِنَيْلِها مُتَأَهِّبُ

عَجَباً لهم شَهِدُوا لهُ بأمانةٍ

حتى إذا أدَّى الأَمانة كَذَّبوا

وارتابَ فيه المشركون ولَمْ يَزَلْ

بالصِّدْقِ عند المشركينَ يُلَقَّبُ

جَحَدُوا النبيَّ وقد أتاهم بالهُدَى

لَولا القضاءُ سألتَهُمْ ما المُوجِبُ

للَّهِ يومُ خروجِه منْ مكةٍ

كخروجِ موسى خائفاً يَتَرَقَّبُ

والجِنُّ تُنْشِدُ وحْشَةً لِفِرَاقِهِ

شِعْراً تَفيضُ به الدُّموعُ وتُسْكَبُ

والغارُ قد شَنَّتْ عليه غارةً

أعْداؤُه حِرْصاً عليه وأجلبُوا

أرَأيتَ مَنْ يَجفو عليه قَوْمُه

تَحْنُو عليه العنكبوتُ وتحْدَبُ

إنْ يكفروا بكتابِهِ فكتابُهُ

فَلَكٌ يَدُورُ على الوُجُودِ مُكَوْكَبُ

قامت لنا وعليهمُ حُجَجٌ به

فَبَدا الصَّباحُ وجَنَّ منه الغَيْهَبُ

فتصادمَ الحَقُّ المُبينُ وإفكهُم

فإذا النُّفُوسُ عَلَى الرَّدَى تَتَشَعَّبُ

فدَعوْا نَزال فأَوْقَدَتْ نيرانَها

سُمْرُ القَنا وَالعادِيَاتُ الشُّزَّبُ

فإذَا بِدِينِ الكُفْرِ يَنْدُبُ فَقْدَهُ

ذرِّيَّةً تُسْبَى وَمالٌ يُنْهَبُ

غالَتْ بُغاثَهُمُ بُزَاةُ كَرِيهَةٍ

أظفارُها في كل صَيْدٍ تَنْشَبُ

حتى بكى عَمراً هِشامٌ في الثَّرَى

مِنْ ذِلَّةٍ وَنَعَى حُيَيّاً أَخْطَبُ

لا تُنْكِرُوا بُغْضِي عَدُوَّ المُصطفى

إني بِبُغْضِهِمُ لهُ أَتَحَبَّبُ

أقْسَمْتُ لا تَنْفَكُّ نارُ قَرِيحتي

أبداً عَلَى أعدائه تَتَلَهَّبُ

هذا وَنُطْقِي دائماً بِمَدِيحِهِ

أذكَى مِنَ الوَرْدِ الجَنِيِّ وَأطْيَبُ

أُهْدِي له طِيبَ الثَّنَاءِ وإنّه

لَيُحِبُّ أنْ يُهْدَى إليه الطَّيِّبُ

أُثْنِي عليه تَشَوُّقاً وتَعَبُّدَاً

لا أنّني لِصفاتِهِ أسْتَوْعِبُ

مُسْتَصْحِباً حُبِّي وإيماني لهُ

وكلاهُما مِنْ خَيْرِ ما يُستَصْحَبُ

أشْتَاقُ للحَرَمِ الشَّرِيفِ بِلَوْعَةٍ

في القلبِ تَحْدُو بي إلَيْهِ وَتَجْذِبُ

ما لي سِوَى ذِكْرَى لهُ في رِحْلَتِي

زَادٌ وَلا غَيرُ اشْتياقِي مَرْكَبُ

وَتَحِيَّة مني إليه يَرُدُّهَا

منه عليَّ مُسَلِّمٌ ومُرَحِّبُ

صلَّى عليه اللَّهُ إنَّ صلاتَهُ

فَرْضٌ عَلَى كلِّ الأنامِ مُرَتَّبُ

ما حنَّ مُشْتاقٌ إلى أوطانِهِ

مِثْلي ورَاحَ بِوَصْفِها يَتَشَبَّبُ

معلومات عن البوصيري

البوصيري

البوصيري

محمد بن سعيد بن حماد الصنهاجي البوصيري (608 هـ - 696 هـ / 7 مارس 1213 - 1295) شاعر صنهاجي اشتهر بمدائحه النبوية. أشهر أعماله البردية المسماة "الكواكب الدرية في..

المزيد عن البوصيري