الديوان » العصر المملوكي » ابن نباته المصري »

نزحت لبين النازحين مدامعي

نزحت لبينِ النازحين مدامعِي

وعادوا فعادت رُجَّعاً عبرَاتي

وكنتُ من الأفكارِ والدمع بعدهم

كأنِّيَ في بحرٍ من الظلمات

كأنِّيَ معكوسٌ من السهدِ والأسى

فليلِي معاشِي والنهارُ سباتي

بعادٌ وقربٌ فيهما النوحُ والبكا

أعلِّمُ وُرْقَ الطيرِ في الوَكنات

وزيرَ العلى والعلمِ والبرِّ والتقى

على أيمنِ الأوقات والحركات

قدِمتَ بوفد الرأي والعزمِ والندَى

وقدْ كانَ يكفِي وافد البركات

قدومَ الحيا يروِي ظمَا كلّ منبتٍ

ضعيفٍ فيا بشرى لضعفِ نبات

ذخرنا نداه في الورى وَوَلاءهُ

ليومِ حياةٍ أو ليومِ ممات

وليّ غمامٍ أو وليّ عبادةٍ

ترجِّيه للإحسان والحسنات

إذا بسطت كفَّاه باليمنِ للورى

رجوا بسطها للأمنِ بالدعوات

هو المرء خافَ الله في كلّ حالةٍ

فخافتهُ حتَّى الأسدُ في الفلوات

وقوَّى ضعيف الحالِ منا بدهرِهِ

خلا ما بلحظِ الغِيدِ من فترات

فلا كلم الأعداء جانب جاههُ

ودامَ مطاعاً نافذَ الكلمات

معلومات عن ابن نباته المصري

ابن نباته المصري

ابن نباته المصري

محمد بن محمد بن محمد بن الحسن الجذامي الفارقي المصري أبو بكر جمال الدين. شاعر عصره، وأحد الكتاب المترسلين العلماء بالأدب، أصله من ميافارقين، ومولده ووفاته في القاهرة. وهو من..

المزيد عن ابن نباته المصري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن نباته المصري صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس