الديوان » العصر الجاهلي » الممزق العبدي »

هل للفتى من بنات الدهر من واق

هَل لِلفَتى مِن بَناتِ الدَّهرِ مِن واقِ

أَم هَل لَهُ مِن حِمَامِ المَوتِ مِن رَاقِ

قَد رَجَّلُونِيَ وَما رُجِّلتُ مِن شَعَثٍ

وَأَلبَسُونِي ثِياباً غَيرَ أَخلاقِ

ورَفَعوني وَقالوا أَيُّما رَجُلٍ

وَأَدرَجوني كَأَنِّي طَيُّ مِخراقِ

وَأَرسَلوا فِتيَةً مِن خَيرِهِم حَسَباً

لِيُسنِدوا في ضَريحِ التُّربِ أَطبَاقي

هَوِّن عَلَيكَ وَلا تَولَع بِإِشفاق

فَإِنَّما مالُنا لِلوارِثِ الباقي

كَأَنَّني قَد رَماني الدَّهرُ عَن عُرُض

بِنافِذاتٍ بِلا ريشٍ وَأَفواقِ

معلومات عن الممزق العبدي

الممزق العبدي

الممزق العبدي

شأس بن نهار بن أسود، من بني عبد القيس. شاعر جاهلي قديم، من أهل البحرين. لقب بالممزق، لقوله: فإن كنت مأكولاً، فكن خير آكل = وإلا فأدركني ولما أمزق..

المزيد عن الممزق العبدي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الممزق العبدي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس