الديوان » العصر المملوكي » ابن نباته المصري »

رأى الغصن أعطاف الغزال المقرطق

رأى الغصن أعطاف الغزال المقرطق

فقامَ مقام المجتدي المتملق

وجاوبه والدمع يخطي فما درى

إلى البحرِ يمشي أم إلى البدر يرتقي

وما نافعي أطراف طرفيَ دونه

إذا كانَ طرف القلب ليس بمطرق

ليَ الله قلباً في اتّباع صبابة

كعاذله من قالَ للفلكِ أرفق

يميل لعذَّال الصبابة والهوى

إذا شاءَ أن يلهو بلحية أحمق

ويصغي إلى الواشي وليسَ بقائل

ويقضي على علم بكلِّ مخرّق

ويحثو تراب السبق في وجهِ عاشق

أراه غباري ثم قال له الحق

معنى بذي قدٍّ ثنى الرمح تابعاً

لأدرب منه في الطعان وأحذق

معنى بظبيٍ ينهب الناس لحظه

ويعزي إليهم كلّ سور وخندق

من الترك إلا أنه أسمر اللمى

لعُوب بأطراف الكلام المشقَّق

بروحيَ من لم يلقَ مضناه عادل

بمثل خضوع في كلام منمَّق

مسدّد نبل المقلتين كأنما

يخيّر أرواح الكماة وينتقي

بجفن رشاً إن تسمه السحر لم يحد

وإن تدعه حدّ الحسام فأخلق

أباد قلوب العاشقين فلم يدع

حبيباً لفاد أو رقيقاً لمعتق

وأغرق عذَّالي بدمعي ولم أرد

ولكنه من يرجم البحر يغرق

هوى كشأ الرأي الفلاني أنسباً

قنا ابن أبي الهيجاء في قلب فيلق

معلومات عن ابن نباته المصري

ابن نباته المصري

ابن نباته المصري

محمد بن محمد بن محمد بن الحسن الجذامي الفارقي المصري أبو بكر جمال الدين. شاعر عصره، وأحد الكتاب المترسلين العلماء بالأدب، أصله من ميافارقين، ومولده ووفاته في القاهرة. وهو من..

المزيد عن ابن نباته المصري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن نباته المصري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس