الديوان » العصر المملوكي » ابن نباته المصري »

ليهن بنو الآمال أنك قادم

ليهن بنو الآمال أنك قادم

لك السعد والإقبال عبدٌ وخادم

أرى العمر إلا يوم قربك باطلاً

كأنيَ بين الناس بعدك حالم

ويظمأ طرفي للقا وهو مدامعٌ

فيا لك ظامٍ وهو في الماء عائم

سقى الغيث عيساً للحجاز ركبتها

كما ركبت ظهر الرياح الغمائم

وحملتها عبء العلوم فمن رأى

قواعد شرع حملتها قوائم

ولما حللتَ البيتَ كاد مقامُه

للقياك يسعى فهو للسعي قائم

وأذكرته في الوفد وفد قديمه

لأنك للأموال في الجود هاشم

يطوف بك المعترّ بعد طوافه

ويلثم بعد الركن كفك لاثم

إلى أن ملأت الحجر بالبيت والورى

لهذا كراماتٌ وهذا مكارم

وعدتَ إلى أوطان يثرب غانماً

وفي كلّ أرضٍ من نداك مغانم

فعاد إلى علم المدينة مالكٌ

وعاد إلى جود البداوة حاتمُ

وكادت تبارينا دمشق بشجوها

إليك وقد تشجى الرّبى والمعالم

لئن أوحشتها منك ربوة سؤدد

لقد أوحشتها من نداك المقاسم

فوافيتها والعيش مقتبل الهنا

وعزمك مبرور وسرحك سالم

تشير لرؤياك الغصون بأنملٍ

وتفترّ من عجبٍ عليها الكمائم

وتهتزّ أعواد المنابر فرحةً

فهل رجعتْ للعهد وهي نواعم

وما هي إلا غابُ مجدٍ توطنت

مساكنه أشبالكم والضراغم

وعظتم وقد أحصيتمُ درجاتها

كما صدحت فوق الغصون الحمائم

إليك جلال الدين أصبحت العلى

وسلَّم أعراب الورَى والأعاجم

إذا ريم خير أو تعرّض حادث

روى نافع عن شيمتيك وعاصم

سبقت إلى الفضل السراة فما لهم

من الجهد إلا أن تعضّ الأباهم

وجُدتَ على داني الديار ونازح

كأن المداني للبعيد مساهم

فما فات رزق من تنبه للسرى

ومن يتمنى رزقه وهو نائم

لك القلم الراقي سحائب أنمل

تريك رياض الخطّ وهي بواسم

إذا هزّ في يوم الخطوب فعامل

وإن هزَّ في يوم الخطاب فعالم

علوتَ إلى أن جئتَ بالشهب منطقاً

يضيءُ به سارٍ وينهلّ شائم

وسكّنت من جور الزمان محرّكاً

لأنك بالأفعال في الفضل جازم

ونفّقت قولي وهو في الدهر كاسدٌ

وحققت ظني وهو في الخلق واهم

ونبهت من قدري الذي طال واعتلى

وأقدار قوم في التراب رمائم

وكم مدحة لي فيك عاجلها الغِنى

كما نثرت فوق العروس الدّراهم

قطعت بها أيدي وأرجل حاسدٍ

كما تتلوّى في الصعيد الأراقم

من اللاء تسري في دجى من مدادها

وتجلى كما تجلى النجوم العواتم

فخذها صناع اللفظ من متأخرٍ

مضى زمن عن مثلها متقادم

مشوّقة الميمات يحسن رشفها

فيحلف إلا أنهنَّ مباسم

علينا اجتهاد القول فيك وما على

أخي الجهد أن تقضى الحقوق اللوازم

لئن كلفتْ علياك فكرة مادحٍ

وفاء معانيها لحسنك ظالم

معلومات عن ابن نباته المصري

ابن نباته المصري

ابن نباته المصري

محمد بن محمد بن محمد بن الحسن الجذامي الفارقي المصري أبو بكر جمال الدين. شاعر عصره، وأحد الكتاب المترسلين العلماء بالأدب، أصله من ميافارقين، ومولده ووفاته في القاهرة. وهو من..

المزيد عن ابن نباته المصري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن نباته المصري صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس