الديوان » العصر المملوكي » السراج الوراق »

وعيشك لم أكد أسلوه كبشا

وَعَيْشِكَ لَمْ أَكَدْ أَسلُوهُ كَبْشاً

يَطُولُ عليهِ نَوْحِي وانتِحابي

وَقَدْ أَعْلنتُهُ عَلَفاً تَماماً

فَحَاوَلَ شَحْمُهُ شَقَّ الوِهابِ

فَهَدّوا حَائِطاً أَخَذوهُ مِنهُ

وَعَنْهُ يَضِيقُ مُشْكلُ كُلِّ بَابِ

فَإِنْ لَمْ أُوتِ مِن ذَنْبٍ فَإنّي

أَمِنتُ من الكِلابِ بَني الكِلابِ

وحَظّي قَدْ كَبَابي دُونَ حَظِّي

بِعِيدِ النَّحْرِ مِن أَكْلِ الكَبابِ

فَأَنعشَهُ الوَزيرُ فَقامَ يَسعَى

بِكَبْشٍ خُلِّقَتْ مِنهُ رِحَابي

معلومات عن السراج الوراق

السراج الوراق

السراج الوراق

عمر بن محمد بن حسن، أبو حفص، سراج الدين الوراق. شاعر مصر في عصره. كان كاتباً لواليها الأمير يوسف بن سباسلار. له (ديوان شعر) كبير، في سبعة مجلدات، اختار منه..

المزيد عن السراج الوراق

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة السراج الوراق صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس