الديوان » العصر المملوكي » السراج الوراق »

صدقوا قد نظروا الورد مسيج

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

صَدَقُوا قَدْ نَظَروا الوَرْدَ مُسَيَّجْ

هَلْ رأَوْهُ في عِذَارٍ مِن بَنَفْسَجْ

عَشِقَ النَّاسُ ولا مِثْلُ الذي

هِمْتُ وَجْداً فِيهِ فَانْظْر وَتَفَرَّجْ

مَنْ رَأَى بَدْراً وَغُصْناً وَنَقًا

قَدْ تَجلَّى وَتَثَنَّى وَتَرَجْرَجْ

وَجهُهُ نُسْخَةُ حُسْنٍ حُرّرَتْ

وَلَها مِن عَارِضٍ سَطْرٌ يُخَرَّجْ

ذُو وِشَاحٍ مِثلُ قَلْبي قَلِقٍ

وإزَارٍ مِثْلُ صَدْرِي مِنهُ يُحْرَجْ

وَأَصَمٍّ فُتِحَتْ أَسْماعُهُ

بِقَوافٍ كَمْ بِها يُفْتَحُ مُرْتَجْ

قَالَ شِعْرٌ لكَ أَمْ دُرٌّ علَى

أَنَّهُ أَبْهَى مِن الدُّرِّ وَأَبْهَجْ

قُلْتُ تَاجُ الدِّينِ فيهِ وَصْفُهُ

قالَ هذا مَلِكُ الشِّعْرِ المُتَوَّجْ

معلومات عن السراج الوراق

السراج الوراق

السراج الوراق

عمر بن محمد بن حسن، أبو حفص، سراج الدين الوراق. شاعر مصر في عصره. كان كاتباً لواليها الأمير يوسف بن سباسلار. له (ديوان شعر) كبير، في سبعة مجلدات، اختار منه..

المزيد عن السراج الوراق

تصنيفات القصيدة