الديوان » العصر المملوكي » ابن نباته المصري »

عرفت بخدام البكا أجفانه

عرفت بخدَّام البكا أجفانه

إن غابَ لؤلؤه أتى مرجانه

باكٍ يرى كتم الغرام وإنما

عن شانه أضحى يعير شانه

حثّ التفرُّق دمعه فتشكَّلت

أشكاله وتلوَّنت ألوانه

شوقاً كما حكم الفارق لمالكٍ

ولى ولكن عندنا نيرانه

ولربَّما منح الرضا واليوم لا

وأبيكَ مالكه ولا رضوانه

بأبي مغيث العين قدس جمالهُ

لا عين عاشقهِ ولا سلوانه

ورقيم حاشية العذار وكلّ ذي

حسنٍ بحاشية الفتى غلمانه

خطّ على الخدِّ الشريق فحبذا

ياقوت ذاك الخطّ أو ريحانه

ما مثله في الحسنِ إلاَّ خطّ ذي

نظمٍ تأنَّق في البيان بنانه

حسَّان بيت قريضه حتَّى إذا

ذكر الولاء فإنه سلمانه

نعم الفريد زهت لديَّ فنونه

في الناظمين وأزهرت أفنانه

إن قيل إنَّ سمنديار لشخصه

نسبٌ فللعرب الخلاص لسانه

مستبدع الألفاظ قد حصلت على

رجحانها وعلوّها أوزانه

قل يا محمد فيه يسمع فنُّه

قولاً يطول إلى السهى كيوانه

ها قد أجزتك طوع أمرك إن تجز

إن الرفيع تجيزه أدوانه

إن كنت سلطان القريض فإنه

لولاك لم ينفذ إذاً سلطانه

أعلام طرسك حيث سار وقصره

من بيتك المعمور أو بستانه

أمّرت في الأشعار شعرك حاكماً

متصرِّفاً في أمرها ديوانه

معلومات عن ابن نباته المصري

ابن نباته المصري

ابن نباته المصري

محمد بن محمد بن محمد بن الحسن الجذامي الفارقي المصري أبو بكر جمال الدين. شاعر عصره، وأحد الكتاب المترسلين العلماء بالأدب، أصله من ميافارقين، ومولده ووفاته في القاهرة. وهو من..

المزيد عن ابن نباته المصري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن نباته المصري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس