الديوان » العصر المملوكي » السراج الوراق »

وأرسلوها يققا أو ظلما

وَأرسلُوها يَقَقاً أَوْ ظُلَماً

عَليّ في جُنْحِ الدُّجَى المُعْتَكِرِ

تسوَّدُ أَو تُبيضُّ لَوناً واحِداً

كاللَّيلِ طَوْراً والصَّباحِ النَّيّرِ

وَكَمْ حَرامٍ وَحَرامٍ وَقَعَا

عَليَّ مِن وَقْتِ العِشَا لِلسَّحَرِ

وَهْيَ متَى تُرْمى على ترْبِيعها

مُذْ خَرَجَتْ سَرِيعَةٌ كالأُكَرِ

تَدورُ حتَِى تَنتَهِيِ لِمَغْرَمي

فَتَحْتَبِي في جِلْسَةِ المُوقَّرِ

أُفٍّ لها أُفٍّ لها من أَعظُمٍ

بَاليةٍ فيها بَلاءُ البَشَر

غَالتْ فَتَى الخيَّاطِ أَو أَصبحَ في

أَضْيقِ عَيْشٍ من خُروق الإبرِ

وَليسَ لِلوَرَّاقِ مَعْها حُجَّةٌ

فاعطِفْ علَينا يا فتَى التَّلْْعَفرِى

معلومات عن السراج الوراق

السراج الوراق

السراج الوراق

عمر بن محمد بن حسن، أبو حفص، سراج الدين الوراق. شاعر مصر في عصره. كان كاتباً لواليها الأمير يوسف بن سباسلار. له (ديوان شعر) كبير، في سبعة مجلدات، اختار منه..

المزيد عن السراج الوراق

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة السراج الوراق صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الرجز


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس