الديوان » العصر المملوكي » السراج الوراق »

هل تعلم الناس أني في صيامي قد

هَلْ تَعلَمُ النَّاسُ أَنّي في صِيامِيَ قَد

صَبَوْتُ عِشْقاً إلى بَيضاءَ كالقَمَرِ

حَوْراءُ تَنظُرُ في المِرآةِ طَلْعَتَها

يَا هذهِ ليسَ هذا الجِنْسُ لِلبَشَرِ

وَرُبَّما قُلِيَتْ مِنّي وَمَوْضِعُها

أَدْنى لِقَلْبي مِن سَمْعي وَمِن بَصَري

وَصَائِن في إزارٍ صَانَ بَهّجَتها

فَقلْتُ لَيْسَ يُصَانُ الحُسْنُ بالأُزُرِ

بَاتَتْ وَعَيْشِكَ في صَدْرِي فَما بَرِحَتْ

مِن العَشَاءِ علَى حُكْمِي إلى سَحَرِ

أَشْكُو لها نَارَ قَلبي وَهْيَ شْاكِيَةٌ

أَضْعَافَها وَكِلانا صَادِقُ الخَبَرِ

وأَسْتبيحُ حِمَاهَا غَيْرَ مُقْتَرِفٍ

ذَنْباً مِن اللَّهِ في وِرْدٍ ولا صَدَرِ

حتَّى إذا ثَوَّبَ الدَّاعِي نَهضْتُ وقد

خِفْنا نَمِيمَةَ طِيبٍ فَوقَها عَطِرِ

فَلا غَدا القَطْرُ مَغْناها وَمَنزِلَها

لا بَلْ أَقولُ غَداها وابِلُ المَطَرِ

وَلا لَحَى اللَّهُ مَن يُدْني زِيارَتَها

مِنّي فَما فِيهِ مِن وِزْرٍ وَلا خَطَرِ

معلومات عن السراج الوراق

السراج الوراق

السراج الوراق

عمر بن محمد بن حسن، أبو حفص، سراج الدين الوراق. شاعر مصر في عصره. كان كاتباً لواليها الأمير يوسف بن سباسلار. له (ديوان شعر) كبير، في سبعة مجلدات، اختار منه..

المزيد عن السراج الوراق

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة السراج الوراق صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس