أَبى ليليَ أَن يَذهب

وَنيطَ الطرفُ بِالكَوكب

وَنجمٍ دونه الأهوا

لُ بينَ الدلوِ وَالعَقرب

وَهذا الصبحُ لا يأتي

وَلا يَدنو وَلا يَقرب

بِفقدِ عَشيرةٍ منّا

كرامِ الخيمِ وَالمنصب

أَحال عليهمُ دهرٌ

حديدُ النابِ والمخلب

وَما عنه إِذا ما حل

لَ مِن مَنجىً ولا مَهرب

أَلا يا عينُ فَاِبكيهم

بِدمعٍ منك مُستَغرب

فَإن أبكِ فَهُم عزّي

وَهُم رُكني وَهُم منكب

وَهُم أَصلي وَهُم فَرعي

وَهُم نَسبي إِذا أُنسب

وَهُم مَجدي وَهُم شَرفي

وَهُم حِصني إِذا أرهب

وَهُم رُمحي وَهُم ترسي

وَهُم سَيفي إِذا أَغضب

فَكَم مِن قائلٍ مِنهم

إِذا ما قالَ لا يَكذب

وَكَم مِن ناطقٍ فيهم

خَطيبٍ مصقع مُعرِب

وكم من فارسٍ منهُم

كمِيٍّ معلَمٍ محرَب

وكم من مدرَهٍ فيهم

أريبٍ حولَه مغلب

وكم من جحفلٍ فيهِم

عظيمِ النارِ والمَوكِب

وكم من خضرَمٍ فيهِم

نجيبٍ ماجدٍ مُنجِب

معلومات عن أميمة بنت أمية

أميمة بنت أمية

أميمة بنت أمية

أميمة بنت أمية بن عبد شمس بن عبد مناف. شاعرة جاهلية. قتل أخوها ومعه جمع من قومها في حرب الفجار في اليوم الرابع المسمى يوم عكاظ، فأنشدت ترثيهم بأبيات...

المزيد عن أميمة بنت أمية

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أميمة بنت أمية صنفها القارئ على أنها قصيدة رثاء ونوعها عموديه من بحر مجزوء الوافر

أقراء ايضا ل أميمة بنت أمية :


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس