الديوان » العصر الجاهلي » شمر الحنفي »

لو كنت في ريمان لست ببارح

لَوْ كنتُ في ريْمانَ لسْتُ ببارحٍ

أبداً وسُدَّ خَصاصُهُ بالطّينِ

لي في ذُراهُ مآكلٌ ومشارِبٌ

جاءَتْ إليَّ مَنيَّتي تبغيني

وَلقدْ مررْتُ على اللّئيمِ يسبُّني

فمضيْتُ ثُمَّت قُلْتُ لا يعْنينِي

غَضْبانَ ممتلئاً عليَّ إهابهُ

إنّي وربِّكَ سُخْطُهُ يرْضيني

يا رُبَّ نِكْسٍ إنْ أتتْهُ منيَّتي

فرِحٍ وخِرْقٍ إنْ هَلَكْتُ حزينُ

معلومات عن شمر الحنفي

شمر الحنفي

شمر الحنفي

شمر بن عمرو الحنفي. شاعر من شعراء بني حنيفة باليمامة، روى صاحب الأغاني أن شمراً قتل المنذر بن ماء السماء غيلة نحو 564م وكان الحارث بن جبلة الغساني قد بعث إلى..

المزيد عن شمر الحنفي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة شمر الحنفي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل

أقراء ايضا ل شمر الحنفي :


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس