الديوان » المخضرمون » حسان بن ثابت »

ألا أبلغ أبا قيس رسولا

أَلا أَبلِغ أَبا قَيسٍ رَسولاً

إِذا أَلقى لَها سَمعاً تُبينُ

نَسيتَ الجِسرَ يَومَ أَبي عَقيلٍ

وَعِندَكَ مِن وَقائِعِنا يَقينُ

فَلَستُ لِحاصِنٍ إِن لَم تَزُركُم

خِلالَ الدارِ مُشعَلَةٌ طَحونُ

يَدينُ لَها العَزيزُ إِذا رَآها

وَيَهرُبُ مِن مَخافَتِها القَطينُ

تَشيبُ الناهِدُ العَذراءُ فيها

وَيَسقُطُ مِن مَخافَتِها الجَنينُ

بِعَينَيكَ القَواضِبُ حينَ تُعلى

بِها الأَبطالُ وَالهامُ السُكونُ

تَجودُ بِأَنفُسِ الأَبطالِ سُجحاً

وَأَنتَ بِنَفسِكَ الخَبُّ الضَنينُ

فَلا وَقرٌ بِسَمعِكَ حينَ تُدعى

ضُحىً إِذ لا تُجيبُ وَلا تُعينُ

أَلَم نَترُك مَآتِمَ مُعوِلاتٍ

لَهُنَّ عَلى سَراتِكُمُ رَنينُ

تَشينُهُمُ زَعَمتَ بِغَيرِ شَيءٍ

وَنَفسَكَ لَو عَلِمتَ بِهِم تَشينُ

قَتَلتُم واحِداً مِنّا بِأَلفٍ

هَلا لِلَّهِ ذا الظَفَرُ المُبينُ

وَذَلِكَ أَنَّ أَلفَكُمُ قَليلٌ

لِواحِدُنا أَجَل أَيضاً وَمينُ

فَلا زِلتُم كَما كُنتُم قَديماً

وَلا زِلنا كَما كُنّا نَكونُ

يُطيفُ بِكُم مِنَ النَجّارِ قَومٌ

كَأُسدِ الغابِ مَسكَنُها العَرينُ

يَظَلُّ اللَيثُ فيها مُستَكيناً

لَهُ في كُلِّ مُلتَفٍّ أَنينُ

كَأَنَّ بَهاءَها لِلناظِريها

مِنَ الأَسَلاتِ وَالبيضِ الفَتينُ

كَأَنّا إِذ نُساميكُم رِجالاً

جِمالٌ حينَ يَجتَلِدونَ جونُ

فَقَد لاقاكَ قَبلَ بُعاثَ قَتلٌ

وَبَعدَ بُعاثَ ذُلٌّ مُستَكينُ

وَلَن نَرضى بِهَذا فَاِعلَموهُ

مَعاشِرَ أَوسِ ما سُمِعَ الحَنينُ

وَقَد أَكرَمتُكُم وَسَكَنتُ عَنكُم

سَراةَ الأَوسِ لَو نَفَعَ السُكونُ

حَياءً أَن أُشاتِمَكُم وَصَوناً

لِعِرضي إِنَّهُ حَسَبٌ سَمينُ

وَأَكرَمتُ النِساءَ وَقُلتُ رَهطي

وَهَذا حينَ أَنطِقُ أَو أُبينُ

معلومات عن حسان بن ثابت

حسان بن ثابت

حسان بن ثابت

حسان بن ثابت بن المنذر الخزرجي الأنصاري، أبو الوليد. الصحابي، شاعر النبيّ (ص) وأحد المخضرمين الذين أدركوا الجاهلية والإسلام. عاش ستين سنة في الجاهلية، ومثلها في الإسلام. وكان من سكان المدينة...

المزيد عن حسان بن ثابت

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة حسان بن ثابت صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس