الديوان » المخضرمون » حسان بن ثابت »

لقد لقيت قريظة ما سآها

لَقَد لَقِيَت قُرَيظَةُ ما سَآها

وَما وَجَدَت لِذُلٍّ مِن نَصيرِ

أَصابَهُمُ بَلاءٌ كانَ فيهِ

شَوىً ما قَد أَصابَ بَني النَضيرِ

غَداةَ أَتاهُمُ يَمشي إِلَيهِم

رَسولُ اللَهِ كَالقَمَرِ المُنيرِ

لَهُ خَيلٌ مُجَنَّبَةٌ تَعادى

بِفُرسانٍ عَلَيها كَالصُقورِ

تَرَكناهُم وَما ظَفِروا بِشَيءٍ

دِمائُهُمُ عَلَيهِم كَالعَبيرِ

فَهُم صَرعى تَحومُ الطَيرُ فيهِم

كَذاكَ يُدانُ ذو الفَنَدِ الخَفورِ

فَأَردِف مِثلَها نُصحاً قُرَيشاً

مِنَ الرَحمَنِ إِن قَبِلَت نَذيري

معلومات عن حسان بن ثابت

حسان بن ثابت

حسان بن ثابت

حسان بن ثابت بن المنذر الخزرجي الأنصاري، أبو الوليد. الصحابي، شاعر النبيّ (ص) وأحد المخضرمين الذين أدركوا الجاهلية والإسلام. عاش ستين سنة في الجاهلية، ومثلها في الإسلام. وكان من سكان المدينة...

المزيد عن حسان بن ثابت

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة حسان بن ثابت صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس