الديوان » المخضرمون » النابغة الجعدي »

ألا ديار الحي بين محجر

أَلا دِيارَ الحَيِّ بَينَ مُحَجَّرٍ

إِلَى جانِبِ القَمرى كَأَن لَم تَغَيَّرِ

وَقَفتَ بِها لاَ أَنتَ قاضٍ لُبانَةً

وَلا اليَأسُ يَشفِي حاجَةَ المُتَذَكِّرِ

أَلا أَيُّها الباكِي عَلى ما يَعُولُهُ

تَجَمَّل عَلى ما يُحدِثُ الدَهرُ وَاصِبِر

أَلَمَّ خَيالٌ مِن أُمَيمَةَ مُوهِناً

طُروقاً وأَصحابِي بِدارَةِ خَنزَرِ

إِذا انتَمَيا فَوقَ الفِراشِ عَلاَهُما

تَضَوُّعُ رَيَّا رِيحِ مِسكٍ وَعَنبَرِ

فَإِن كُنتَ لاَ تَرضى بِما كانَ جائِياً

فَإِن كانَ تَنكيِرٌ لَدَيكَ فأَنكِرِ

معلومات عن النابغة الجعدي

النابغة الجعدي

النابغة الجعدي

قيس بن عبد الله بن عُدَس بن ربيعة الجعدي العامري، أبو ليلى. شاعر مفلق، صحابي. من المعمرين. اشتهر في الجاهلية. وسمي (النابغة) لأنه أقام ثلاثين سنة لا يقول الشعر ثم نبغ..

المزيد عن النابغة الجعدي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة النابغة الجعدي صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس