الديوان » العصر الجاهلي » تأبط شراً »

ترجي نساء الأزد طلعة ثابت

تُرَجّي نِساءُ الأُزدِ طَلعَةَ ثابِتٍ

أَسيراً وَلَم يَدرينَ كَيفَ حَويلي

فَإِنَّ الأُلى أَوصَيتُمُ بَينَ هارِبٍ

طَريدٍ وَمَسفوحِ الدِماءِ قَتيلِ

وَخَدتُ بِهِم حَتّى إِذا طالَ وَخدُهُم

وَرابَ عَلَيهِم مَضجَعي وَمَقيلي

مَهَدتُ لَهُم حَتّى إِذا طالَ رَوعُهُم

إِلى المَهدِ خاتَلتُ الضِيا بِخَتيلِ

فَلَمّا أَحَسّوا النَومَ جاؤوا كَأَنَّهُم

سِباعٌ أَضافَت هَجمَةً بِسَليلِ

فَقَلَّدتُ سَوّارَ بنَ عَمرِ بنِ مالِكٍ

بِأَسمَرَ حَشرِ القُذَّتَينِ طَميلِ

فَخَرَّ كَأَنَّ الفيلَ أَلقى جِرانَهُ

عَلَيهِ فَتاً شَهمُ الفُؤادِ أَسيلِ

وَظَلَّ دُعاعُ المَتنِ مِن وَقعِ حاجِزٍ

يَخِرُّ وَلَو نَهنَهتَ سَوقَ قَليلِ

لَأُبتُ كَما آبا وَلو كُنتُ قارِناً

لَجِئتُ وَما مالَكتُ طولَ ذَميلي

فَسَرَّكَ نَدماناكَ لَمّا تَتابَعا

وَأَنَّكَ لَم تَرجِع بِعَرضِ قَتيلِ

سَتَأتي إِلى فَحمِن غَنيمَةُ خُلسَةٍ

وَفي الأُزدِ نَوحُ خُلَّةٍ بِعَويلِ

معلومات عن تأبط شراً

تأبط شراً

تأبط شراً

ثابت بن جابر بن سفيان، أبو زهير، الفهمي، من مضر. شاعر عدّاء، من فتاك العرب في الجاهلية. كان من أهل تهامة. شعره فحل، استفتح الضبي مفضلياته بقصيدة له، مطلعها:|#يا عيد مالك..

المزيد عن تأبط شراً

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة تأبط شراً صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس