الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

آليت ما مثري الزمان وإن طغى

آلَيتُ ما مُثري الزَمانِ وَإِن طَغى

مُثرٍ وَلا مَسعودُهُ مَسعودُ

ما سَرَّ غاوينا الجَهولَ وَإِنَّما

هَتَفَ الحَمامُ بِهِ وَناحَ العودُ

كاساتُهُ المَلأى وَعَزفُ قِيانِهِ

لِلحادِثاتِ بَوارِقٌ وَرُعودُ

هَلِكَت سُعودٌ في القَبائِلِ جَمَّةٌ

وَأَقامَ في جَوِّ السَماءِ سُعودُ

بَدرٌ يُصَوَّرُ ثُمَّ يَمحُقُ نورُهُ

وَيُغَرِّبُ المِرّيخُ ثُمَّ يَعودُ

لا تَحمِلَن ثِقلاً عَلَيَّ فَإِنَّني

وَهناً وَقُدّامَ الرِكابِ صَعودُ

وَالوَعدُ يُرقَبُ وَالنَجاحُ لِمِثلِنا

أَن يَستَمِرَّ بِمَطلِهِ المَوعودُ

وَمِنَ العَجائِبِ ظَنُّ قَومٍ أَنَّهُ

يُثني الفَتى بِالغَيِّ وَهُوَ قَعودُ

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس