الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

وعظت قوما فلم يرعوا إلى عظتي

وَعَظتُ قَوماً فَلَم يُرعوا إِلى عِظَتي

مِثلَ اِمرِىءِ القَيسِ ناجي طائِرَ الوادي

أَرى الزَمانَ وَشيكاً مُبطِئاً وَلَهُ

حالٌ تُخالِفُ إيشاكي وَإِروادي

كَم جادَ قبلي حَضارٌ وَبادِيَةٌ

لِلوارِثينَ بِأَفراسٍ وَأَذوادِ

إِنَّ المَنايا أَرَتنا حُجَّةً شَرَحَت

فَضلَ العَطايا لِبَخّالٍ وَأَجوادِ

وَالعَفوَ آمُلُ مِن رَبّي إِذا حُضِرَت

نَفسي وَفارَقتُ عُوّادي لِأَعوادي

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس