الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

أيها الرجل إنما أنت ذئب

أَيُّها الرَجلُ إِنَّما أَنتَ ذِئبٌ

في ذِئابٍ مِنَ المَعاشِرِ طُلسِ

حَقُّكَ الآنَ إِن قَلَستَ مُداماً

أَن تُداوى مِنَ الخُمارِ بَقَلسِ

شَهِدَ اللُبُّ أَنَّ ما أَفسَدَ المَع

قولَ أَمرٌ إِمرٌ بِغَورٍ وَجَلسِ

تَذَرُّ الحازِمَ الحَصيفَ مِنَ القَو

مِ غَويّاً كَأَنَّهُ حِلفُ أَلسِ

وَإِذا لَم تَنَل يَداكَ اِغتِصابي

رامَتا بِالخِداعِ كَيدي وَخَلسي

لَستُ حِفَ المُدامِ بَل حِلسَ بَيتٍ

مِثلَ مَيتٍ قَد زايَلَ النِضوَ حِلسي

كَيفَ لِلجِسمِ أَن يَكونَ إِذا أَب

لَسَ إِلفي العِقابَ إِحراقَ بُلسِ

ما لِنَفسي بَينَ النُفوسِ مُعَنّا

ةً إِذا لَم تَفُز بِطَوقٍ وَسَلسِ

لَو يُنادى في كُلِّ سوقٍ عَلَيها

ما اِشتَراها أَخو رَشادٍ بِفَلسِ

قَدَرٌ يُسمِنُ الحَصاةَ فَتُدعى

جَبَلاً أَو يُذيبُ رَضوى بَهَلسِ

كَيفَ تَهديكَ لِلخَفيّاتِ عَينٌ

لا تَرى الآلَ في مَهامَهَ مُلسِ

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس