الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

لعل نجوم الليل تعمل فكرها

لَعَلَّ نُجومَ اللَيلِ تُعمِلُ فِكرَها

لِتَعلَمَ سِرّاً فَالعُيونُ سَواهِدُ

خَرَجتُ إِلى ذي الدارِ كُرهاً وَرِحلَتي

إِلى غَيرِها بِالرَغمِ وَاللَهُ شاهِدُ

فَهَل أَنا فيما بَينَ ذَينَكَ مُجبَرٌ

عَلى عَمَلٍ أَو مُستَطيعٌ فَجاهِدُ

عَدَمتُكِ يا دُنِّيا فَأَهلُكِ أَجمَعوا

عَلى الجَهلِ طاغٍ مُسلِمٌ وَمُعاهِدُ

فَمُفتَضِحٌ يُبدي ضَمائِرَ صَدرِهِ

وَمُخفٍ ضَميرَ النَفسِ فَهُوَ مُجاهِدُ

أَخو شَيبَةٍ طِفلُ المَرادِ وَهِمَّةٌ

لَها هِمَّةٌ في العَيشِ عَذراءُ ناهِدُ

فَوا عَجَباً نَقفو أَحاديثَ كاذِبٍ

وَنَترُكُ مِن جَهلٍ بِنا ما نُشاهِدُ

لَقَد ضَلَّ هَذا الخَلقُ ما كانَ فيهُمُ

وَلا كائِنٌ حَتّى القِيامَةِ زاهِدُ

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس