الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

عز الذي بالموت رد غنينا

عَزَّ الَّذي بِالمَوتِ رَدَّ غَنِيَّنا

كَفَقيرِنا وَمُقيمَنا كَالراحِلِ

ما أَسرَعَ التَغيِيرَ إِن مَرِهَ الفَلا

بِسَرابِهِ فَاللَيلُ إِثمِدُ كاحِلِ

أَعيا الخَلاصُ مِنَ السَقامِ وَصورَةُ ال

قَمَرِ المُنيرِ إِلى هِلالٍ ناحِلِ

أَعَجِبتَ لِلطِفلِ الوَليدِ بِمَهدِهِ

لَم يَخطُ كَيفَ سَرى بِغَيرِ رَواحِلِ

قَد عاشَ يَومَيهِ وَعُمِّرَ ثالِثاً

ثُمَّ اِستَراحَ مِنَ المَدى المُتَماحِلِ

كَم سارَ مِن سَنَةٍ أَبوهُ فَيا لَهُ

قَطَعَ المَسافَةَ في ثَلاثِ مَراحِلِ

رُفِعَت لَهُ لُجَجُ البِحارِ فَعامَها

وَنَجا وَأَصبَحَ سالِماً بِالساحِلِ

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس