الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

لا يغبطن ماش فوارس شزب

لا يَغبَطَن ماشٍ فَوارِسَ شُزَّبٍ

ما فارِسٌ إِلّا كَآخَرَ راجِلِ

وَيَدايَ في دُنيايَ وَهِيَ حَبيبَةٌ

كَيَدَي أَبي لَهبٍ غَداً في الآجِلِ

وَإِذا اِفتَكَرتَ فَما يَهيجُ تَفَكُّري

فيما أُكابِدُ غَيرَ لَومِ الناجِلِ

وَأَرَحتُ أَولادي فَهُم في نِعمَةِ ال

عَدَمِ الَّتي فَضَلَت نَعيمَ العاجِلِ

وَلَو أَنَّهُم ظَهَروا لَعانوا شِدَّةً

تَرميهُمُ في مُتلِفاتِ هَواجِلِ

أَسوِئ بِحالِ الظَبيِ وَهوَ مُرَبَّبٌ

في الإِنسِ يَمرَحُ في حُلىً وَجَلاجِلِ

أُطلُب لِنَفسِكَ يا أَغَنُّ مَحَلَّةً

في حَيثُ لا تُدميكَ زَجلَةُ زاجِلِ

لَولا نَوافِرُ في القَديمِ تَناسَلَت

ما أَنضَجَ الظَبِيّاتِ غَليُ مَراجِلِ

وَسَوالِفُ القُمرِ السَواكِنُ بِالفَلا

غُذّينَ أَيدِيَ أَيِّدٍ بِمَناجِلِ

لا تَأسَفَنَّ حَواجِلُ الغِربانِ وَال

فِتيانُ كُلُّهُمُ بِقَيدٍ حاجِلِ

وَسِجِلُّ مَوتٍ راحَ يَكتُبُهُ الرَدى

لِمُساجِلٍ مِنّا وَغَيرِ مُساجِلِ

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس