الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

ترقبن الهواء بلطف رب

تَرَقَّبنَ الهَواءَ بِلُطفِ رَبٍّ

قَديرٍ إِن تَرَكتِ لَهُ هَواكِ

بَواكٍ يُبتَغَينَ مِنَ المَنايا

إِذا قامَت عَلى جَدَثٍ بُواكِ

حَواكٍ عَنكِ أَمراً غَيرَ زَينٍ

يَشينُ إِذا التُرابُ غَداً حَواكِ

ذَوى كَالرَوضِ رَوضُكَ يَومَ شَبَّت

جِمارٌ مِن لَظى أَسَفٍ ذَواكِ

رِواءَكِ فَاِشرَبي وَدَعي ثِماداً

وَأَحواضاً يَكونُ لَها رَواكِ

زَواكِ اللَهُ عَن جَنَفٍ وَظُلمٍ

فَشُكراً إِنَّ أَنعُمَهُ زَواكِ

سِواكِ أَحَقُّ أَن يَلقى قَذوفاً

بِطيبِ القَولِ طَيِّبَةَ السَواكِ

شَواكِ مَنَعتُهُ ذَهَباً مَصوغاً

مَخافَةَ ما يَفوهُ بِهِ شِواكِ

نَواكِ هِيَ الَّتي لا ريبَ فيها

وَلِلأَيّامِ أَقدارٌ نَواكِ

لَواكِ اللَهُ عَنّا حينَ بِتنا

قَريباً مِن صَريمِكِ أَو لِواكِ

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس