الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

ما الثريا عنقود كرم ملاح

ما الثُرَيّا عُنقودُ كَرمٍ مُلاحِ

يٌّ وَلا اللَيلُ يانِعٌ غِريبُ

وَنَأى عَن مُدامَةٍ شَفَقَ التَغ

ريبِ فَلِيَتَّقِ المَليكَ اللَبيبُ

طالَ لَيلٌ كَأَنَّما قَتَلَ العَق

رَبَ ساطٍ فَغابَ عَنها الدَبيبُ

سَلَكَ النَجدَ في قِطارِ المَنايا

قَطَرِيٌّ وَنَجدَةٌ وَشَبيبُ

شَبَّ فِكرُ الحَصيفِ ناراً فَما يَح

سُنُ يَوماً بِعاقِلٍ تَشبيبُ

أَينَ بِقراطُ وَالمُقَلِّدُ جالي

نوسَ هَيهاتَ أَن يَعيشَ طَبيبُ

سُبِّبَ الرِزقُ لِلأَنامِ فَما يَق

طَعُ بِالعَجزِ ذَلِكَ التَسبيبُ

وَجَرى الحَتفُ بِالقَضاءِ فَما يَس

لَمُ لَيثٌ وَلا غَزالٌ رَبيبُ

يَطلَعُ الوافِدُ المُبَغَّضُ وَالعَي

شُ إِلى هَذِهِ النُفوسِ حَبيبُ

خَبَّبَتها عَلَيهِ نُكدُ الرَزايا

فَنَبا عَن قُلوبِها التَخبيبُ

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس