الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

ثعالة حاذر من أمير وسوقة

ثُعالَةُ حاذِر مِن أَميرٍ وَسَوقَةٍ

فَمِن لَفظِ صَيدٍ لَفظُ الصَيادِنِ

وَلا تَتَّخِذ مِن آلِ حَوّاءَ صاحِباً

وَغَيرَهُمُ إِن شِئتَ فَاِصحَب وَخادِنِ

فَإِن كانَ في دُنياكَ لِلشَرِّ مَعدِنٌ

فَإِنَّهُم في ذاكَ أَزكى المَعادِنِ

وَلا تَقرَبِ الناظورَ في الأَرضِ خِلتَهُ

هِداناً فَتَلقى فاتِكاً لَم يُهادِنِ

وَعاصِ مُشيماً قالَ بادِرهُ غادِهِ

فَلَستُ بِحادٍ لَيدَ أَشمَطَ بادِنِ

فَرُبَّ مُسِنٍّ رَدَّ مِثلَكَ بِالضُحى

لَقىً لِرَوادٍ في النِساءِ الرَوادِنِ

وَكَم أَيَّموا مِن ضَيغَمٍ أَم أَشبُلٍ

وَكَم أَثكَلوا مِن أُمِّ شادٍ وَشادِنِ

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس