الديوان » العصر الايوبي » ابن الياسمين »

وللكفات في المجهول وجه

وَللكَفّاتِ في المجهولِ وجهٌ

إذا هُوَ قَد بَدا لم يُبقِ جَهلا

فَخُذ عَدَدَين واسقِط فَهُما ما

اَرَدتَ مُقابِلاً فَضلاً فَفَضلا

فَتضنقُص أو تَزيدُ فَسَمِّ هذا

خَطأَ الكَفّات لا أَخطََت فِعلا

فَزايدُهُنَّ يُثبتُ فَوقَ خضطٍّ

وَناقِصُهُنَّ يُثبتُ مِنهُ سُفلا

فَأولى كَفَّتَيكَ اضرِب في الأَقصى

مِنَ الخطأَين والأُخرى في الأعلى

فَحَيثُ تَخالَفَ الخَطآن فَاجمَع

وَحَيثُ تَجَانسا حُطَّ الاَقَلاّ

وَتَقسِم ما جَمَعتَ لَدى اختلاف

عَلَى الخَطأَين مَجموعَين كَلاّ

فَيَخرُج مالُكَ المجهول شَمساً

يُرِكَ الجضهلَ عنه قَد تَوَلاّ

معلومات عن ابن الياسمين

ابن الياسمين

ابن الياسمين

عبد الله بن محمد بن حجاج، أبو محمد المعروف بابن الياسمين. عالم بالحساب، من الكتاب. كان من رجال السلطان بالمغرب. بربري الأصل، من أهل مراكش. توفى بها ذبيحاً في منزله. له..

المزيد عن ابن الياسمين

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الياسمين صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الرجز


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس