الديوان » الأردن » مصطفى التل »

يا مدعي عام اللواء

يا مدعي عام اللواء

وخير من فهم القضية

ومناط آمال القضاة

وحرز إنصاف الرعية

ليس الزعامة شرطها

لبس الفراء البجدلية

فيفوز عمرو دون

بكر بالمقابلة السنية

والعدل يقضي ان تعامل

زائريك على السوية

يا مدعي عام اللواء

وأنت من فهم القضية

الهبر جاءك للسلام

فكيف تمنعه التحية

ألأن كسوته ممزقة

وهيئته زرية

قد صده جنديك الف

ظ الغليظ بلا روية

وأبى عليه أن يراك

فجاء ممتعضاً إِليه

يشكو الذي لاقاه من

شطط بدار العادلية

ويقول إن زيارة الح

كام لا كانت بلية

فاسرع وكفر يا هداك

اللّه عن تلك الخطية

وأدخله حالاً للمقام

وفز بطلعته البهية

ودع المراسم والرسوم

لمن عقولهم شوية

فالهبر مثلي ثم مث

لك أردني التابعية

يا هبر بي فقر كفقرك

للإِباء وللحمية

أو ما تراني قد شبعت

على حساب الأكثرية

وأكلت بسكوتاً وهذا

الشعب لا يجد القلية

ولبست إذ قومي عراة

غير ما نسجت يديه

فأدر كؤوسك يا أبا

ناصيف مترعة روية

وأحل مقال الشيخ

إِن أفتى بحرمتها عليه

إن الذي تسبى مواطنه

تحل له السبية

عبوديا ناعي النهار

على المآذن في العشية

قسماً بماحص والفحيص

وبالطفيلة والثنية

وبمن شقيت بهن وهي

بأهلها مثلي شقية

ليس الهدى وقفاً على

فئة الشيوخ الأزهرية

إن الحياة لها قواعد

غير متن الخزرجية

فنبيذ قعوار اللذيذ

وانة الناي الشجية

وهيامنا بالغانيات من

الأمور الجوهرية

أو ما تراني والمشيب

كما تراه بعارضيه

ما زلت خفاق الفؤاد

ولم تزل نفسي طرية

والقلب ما تنفك تملأ

ساحه خطرات مية

دنف تطارده العجوز

ولا تهادنه الصبية

إن القدود المأدبية

والعيون العجرمية

أشواقها ستظل في قلبي

وإن أوديت حية

ولسوف تبقى للصبابة

في ثرى رمسي بقية

وهواي سوف يظل

يهزأ بالقبور وبالمنية

يا أخت رم وكيف رم

وكيف حال بني عطية

هل ما تزال هضابهم

شماً وديرتهم عذية

سقيا لعهدك والحياة

كما نؤملها رضية

وتلاع وادي اليتم ضاح

كة وتربته غنية

وسفوح شيحان الأَغن

بكل يانعة سخية

أيام لم يك للفرنجة

في ربوعك أسبقية

والعلج ما انتصبت له

في كل مومات ثنية

أين السوام وسرح قو

مك بالعشية يا عجية

ومراحكم لم أنكرته

معاطن الابل المرية

وجفته حيهلة الاماء

وهسة العبد الونية

ماذا أصاب بني أبيك

أما لهم فينا بقية

صمتاً فان العي في بع

ض المواقف شاعرية

وتحامق الضعف الهضيم

نهاية في العبقرية

لما رأيت الكذب سر

تفوق الفئة السرية

ورأيت كيف الصدق يذ

هب من يقول به ضحية

ونظرت أحلاس الوظا

ئف سادة بين البرية

أيقنت أن الأَلمعية في

ازدراء الألمعية

وحللت عقلي من عقال

الهاجسين بحسن نية

وسبرت أغوار السراة

وقستهم بالسرسرية

فوجدت رهط الهبر

قد بز الأَماثل أريحية

لا تنخدع بالبنطلون

ولا تثق بجمال زيه

ما كل زخرفة اباء

وكل خطب عنجهية

كم فارس هو في الحقيقة

عند راتبه مطية

ومدجج قاد الس

رية وهو قواد السرية

هات اسقني ما للحياة

بغير عربدة مزية

واسبأ لنا إن الزقاق

مباءة الأمم السبية

واشرب على نمطي كما

تأتم بالشيخ المعية

ترك التقى خير بعلم

اللّه من نسك التقيه

معلومات عن مصطفى التل

مصطفى التل

مصطفى التل

مصطفى بن وهبة بن صالح بن مصطفى بن يوسف التل. شاعر أردني كان يوقع بعض شعره بلقب (عرار) واشتهر به وأمضى جل حياته في فوضى واستهتار، ساخر بكل شيء، لا يكاد..

المزيد عن مصطفى التل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة مصطفى التل صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس