الديوان » مصر » سيد قطب »

الغيرة

غضبتِ فيا لكِ من غاضبة

وأرسلتِها نظرة عاتبة

يتمّ فيها الرجـاء الأسيف

وتجأر فيها المنى الواثبة !

وفيها هدوء الرضا المطمئن

تمازجه الغيرة الصاخبة !

تطل بها الذكريات العِذاب

وترجع مجهدة لاغبة

وفيها فتور ولكنه

فتور به قوة غالبة !

ولكن بها بعد هذا وذاك

فتون الهوى والجمال العفيف

وفيها من السحر أطيافهُ

بعينيك ألمحها إذ تطيف

لالهمتني السر لما نظرت

إلي بهذا الفتور الشفوف

وحدّثتِني في خفوت عجيب

لما أضمرته لغات الطيوف

ولولا شعوري بحبي العطوف

لأحببت فيك الشعور الأسيف !

قد انتصر الحب يا للانتصار

بهذا العتاب وهذا الغضـب

وثقت من اليوم في حبنـا

وأنك ترعينهُ في حدب

فلولا اعتزازك بالحب لم

تثر في فؤادك تلك الريب

إذن فاطمئنّي فهذا الفؤاد

يحبك في وقدة كاللهـب

يحبك إي وجمال الغضـب

يحبك إي والهوى الملتهب !

حدثيني أما تزالين غضبى ؟

أو مازال ملء نفسك ريباً ؟

ولماذا الوقار والصمـت يضفي

بعدما كنت لي مراحا ووثباً ؟

كان بالأمس كالعتاب جميلا

ما له اليوم لم يعد منك عتبا ؟

صمتَ الكون مذ صمت ونامت

صادحات تردد اللحن عذبا

أنا أخشى ولا أصرّح ماذا ؟

أنا أخشى ، فما أزال محبّـا !

ابسمي ، تبسم الحياةُ وترضى

وامنحيني اليقين ، أمنحك حبّا !

معلومات عن سيد قطب

سيد قطب

سيد قطب

سيد قطب إبراهيم حسين الشاذلي (9 أكتوبر 1906م - 29 أغسطس 1966م) كاتب وأديب ومنظر إسلامي مصري وعضو سابق في مكتب إرشاد جماعة الإخوان المسلمين ورئيس سابق لقسم نشر الدعوة..

المزيد عن سيد قطب

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة سيد قطب صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر غير متوفر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس