الديوان » مصر » ابراهيم ناجي »

كم أغر في بواكيرِ الصبا

كَم أغرَّ في بواكيرِ الصبَا

ناضرٍ يسحبُ أذيال النعم

طبعُه الجودُ فلما هتفت

مصرُ تدعوه تناهى في الكرم

قَدَّمَ الروحَ إليها ومشى

ثابتَ الخطوةِ جبارَ القدَم

كلفته اليقظةُ الكبرى بها

مهجةً ترعى وعيناً لم تنَم

جشمته خطةً داميةً

وعرةَ المسلكِ حُفَّت بالألم

يجدُ الموتُ بها لذتَه

ويرى العارَ إذا المرءُ سَلِم

يا لمصرَ الجنةِ الفيحاءِ كم

فتحت قبراً لباغٍ قد ظَلَم

يطلع الصبحُ على هذي الربى

فإذا الوردُ ضحوكٌ في الأكَم

فإذا أمسَى المساءُ انقلبت

فوهَةً حمراءَ تغلي بالحمم

لست تدري إذ تراها ظمئت

فَرَوَى الأحرارُ واديها بِدَم

ذاكَ لونُ الوردِ أم لونُ الردى

الجاثم أو لونُ الجحيم المضطرم

معلومات عن ابراهيم ناجي

ابراهيم ناجي

ابراهيم ناجي

ابراهيم ناجي بن أحمد ناجي بن إبراهيم القصبجي.(1898م-1953م) طبيب مصري شاعر، من أهل القاهرة، مولده ووفاته بها. تخرج بمدرسة الطب (1923) واشتغل بالطب والأدب وكانت فيه نزعة روحية "صوفية" وأصدر..

المزيد عن ابراهيم ناجي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابراهيم ناجي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الرمل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس