الديوان » مصر » ابراهيم ناجي »

أنت التي بعثت إلي خيالها

أنتِ التي بعثت إليَّ خيالها

يوماً يلوم على قليلِ نعاسِ

صبراً لقد هجر الكرى وهجرتِني

فكلاكما مُرُّ القطيعةِ قاسِ

إِن نمتُ فَهوَ رقادُ منهوكِ القوى

تمضي لياليه بلا إِيناسِ

تمضي كما مضتِ الليالي قبلها

لا أنتِ ذاكرةٌ ولا أنا نَاسِ

ما هاته النُسُمُ التي هبَّت على

وجهِ الغدير عليلةَ الأنفاسِ

ما بالها عطفت على زهراته

ما بين إِشفاقٍ ولينِ مساسِ

من نامَ منها قبَّلته ومن بكى

فله من الريحِ الطبيبةِ آسِ

وأنا الذي ذبلت زهورُ شبيبتي

وجرى الأوارُ اليومَ في أغراسي

أمسيتُ لا نسماً ولا كلماً ولا

قلماً يخطُّ الصبرَ في قرطاسي

ما هاته النارُ التي قد أوهنت

جَلَدِي وهدَّت قوتي ومراسي

أكلت ذكائي في النضوج وسطَّرت

في عارضيَّ رسائلَ الأرماسِ

والله ما أدري أذاكَ رمادُهَا

أم أنه وَخطُ المشيبِ براسي

لو كان يغني الدمعُ كان لها غنىً

سيظلُّ ما عشنَا حديثَ الناسِ

لكنَّ هذا المالَ ليسَ بنافعٍ

والروحُ مقبلةٌ على الإفلاسِ

معلومات عن ابراهيم ناجي

ابراهيم ناجي

ابراهيم ناجي

ابراهيم ناجي بن أحمد ناجي بن إبراهيم القصبجي.(1898م-1953م) طبيب مصري شاعر، من أهل القاهرة، مولده ووفاته بها. تخرج بمدرسة الطب (1923) واشتغل بالطب والأدب وكانت فيه نزعة روحية "صوفية" وأصدر..

المزيد عن ابراهيم ناجي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابراهيم ناجي صنفها القارئ على أنها قصيدة فراق ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس