الديوان » مصر » ابراهيم ناجي »

قالت لميكي سر بنا

قالت لميكي سِر بنا

نمشي لحاجتنا الهُوَينَى

فأطاع مسروراً كعا

دته ولم يسأَل لأَينا

فيم السؤال وكل شَي

ءٍ طيّبٌ من أجلها

وبنفسه حبٌّ قُصارا

هُ الحياةُ بظلها

ماذا تغيّر عزّة

أو ذلّة في حبها

سارت وكلُّ متاعه

في أن يسير بقربها

يستاف نعلَيهَا ويأ

بى في الوجود مُنافسا

فإذا تخيَّل دانياً

من تربِها أو لامسا

يختال مِلءَ نُباحه

زَهواً ويخطر حارسا

عجباً له ولزهوه

ما يصنع الواهي الصغير

ما يصنع الناب الضعي

ف وما يُخيف ولا يُجير

لكن ميكي لا يبا

لي أن يموت فداءها

في وثبه هيهات يس

أل ما يكون وراءها

الأمر كلُّ الأمر أن

يغدو يدافع دونها

والنفس تُنكر في الضحي

يَة عقلها وجنونها

من ذلك الظلُّ الملا

زِم في الحياة وفي الطريق

المخلصُ الوافي إذا

عَزَّ المنادم والرفيق

من قلبُه صافٍ ودي

دنهُ الولاءُ المطلق

فكأنما فيه الولا

ء سجيَّةٌ تتدفق

وإذا أُسِيءَ فإن أس

مى الحبّ أن يُبدي رضاءه

والصفح عند ذوي القلو

بِ البيض من قبل الإِساءه

مهما نظرت له نظر

تُ إلى مَعِينٍ من حنان

يُفضي إليك بسرّه الذ

ذَنبُ الصغير ومقلتان

لا بأس إن هند جفت

وقست أليست ربَّتَه

أقصَتهُ ثم تلفَّتت

ترجو إلَيها أوبته

زجَرته أو نهرته أو

كفَّت على جُرمٍ يده

فهي التي لم تَنسَهُ

والأكل ملءُ المائده

وهو الذي في بعدها

لم يَألُهَا طولَ ارتقاب

يقظان ينتظر المآب

وَثَوَى يُرَاقب خَلفَ باب

هند التي اتَّخذته من

دون الخلائق إلفَها

بحثت عن الإِلف الصغي

ر فلم تجده خلفها

ميكي وما ميكي ومص

رعُه على الدنيا جديد

نفسٌ تذوب وصرخةٌ

تدوي هنالك من بعيد

وتلفَّتَت هندٌ لمو

ضعه تغالب وَجدهَا

لا شيءَ قد سارت برف

قته وترجعُ وحدها

خرجت به جذلانَ يض

حك مثلما ضحك الصباح

فكأنما خرجت به

ليُلاقيَ القَدَر المُتاح

سارت به صبحاً وعا

دت بالمواجع والدموع

يغدو الحزينُ على الأسى

وأشقُّ شَطرَيه الرجوع

معلومات عن ابراهيم ناجي

ابراهيم ناجي

ابراهيم ناجي

ابراهيم ناجي بن أحمد ناجي بن إبراهيم القصبجي.(1898م-1953م) طبيب مصري شاعر، من أهل القاهرة، مولده ووفاته بها. تخرج بمدرسة الطب (1923) واشتغل بالطب والأدب وكانت فيه نزعة روحية "صوفية" وأصدر..

المزيد عن ابراهيم ناجي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابراهيم ناجي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس