الديوان » مصر » ابراهيم ناجي »

يا من طواها الليل في ظلمائه

يا مَن طواها الليلُ في ظلمائِه

روحا مفزعةً على بيدائِهِ

تتلفتينَ إليَّ في أنحائه

لهف الفؤادِ على الشريدِ التائِهِ

إن تظمئي ليَ كم ظمئتُ إِليك

جَمَعَ الوفاءُ شقيةً وشقيَّا

يا مُنيتي قَستِ الحياةُ عليكِ

وجرت مقادرُهَا الجسامُ عليَّا

إِني التفتُ إِلى مكانِكِ والمنى

شُلَّت وقلبي لا يطيقُ حراكا

فصرختُ يا أسفاً لقد كانت هنا

لِمَ عاقني القدرُ الخؤونُ هناكا

عَبَسَت وسودتِ السماءُ ظلالهَا

فكأنَّ عقباناً تحطُّ رحالَهَا

وكأنَّ أطوادَ السحابِ حيالَهَا

أَرسَت على الكتفِ الصغيرِ ثقالَهَا

تستصرخينَ لكِ السماءَ وقد خبت

وطوت بشاشةَ كلِّ نجمٍ مشرقِ

إِن خلتِها استمعت إِليكِ وقاربت

ألفيتِهَا صارت كلحدٍ ضيِّقِ

يا مَن هربتِ من القضاء وصرفهِ

عجباً لهاربةٍٍ تلوذ بهاربِ

إمّا هَوى نجمٌ ومالَ لضعفهِ

أبصرتِ حظَّكِ في الشعاعِ الغاربِ

أسفاً عليك وأنتِ روحٌ حائرُ

والكون أسرارٌ يضيقُ بها الحِجَى

تجتازُ عابرةٌ ويسرعُ عابر

وتمرُّ أشباحٌ يواريها الدُجَى

في وجنتيكِ توهجٌ وضرامُ

وبمقلتيكِ مدامعٌ وذهولُ

وكذا تمرُّ بمثلكِ الأيامُ

مجهولةً وعذابُهَا مجهولُ

وَلَّيت قبلَ لقائنا يا جنتي

لم تطفري مني بقولٍ مسعدِ

وكعادةِ الحظِ الشقيّ وعادتي

أقلبتُ بعد ذهاب نجمي الأوحدِ

تتعاقبُ الأقدارُ وَهيَ مسيئةٌ

كم عقنا ليلٌ وخانَ نهارُ

وكأنما هذا القضاءُ خطيئةٌ

وكأنَّ همسَ نسيمِه استغفارُ

وكأنَّه أحزانُ قومٍ ساروا

هذي مآتمُهم وَثم ظلالُهَا

عَفَتِ القصورُ وظلَّتِ الأسوارُ

كَمَنَاحَةٍ جمدت وذا تمثالُهَا

غامَ السوادُ على وجوه الدورِ

وَسرى إليَّ نحيبُها والأدمعُ

وكأني في شاطئٍ مهجور

قد فارقتهُ سفينةٌ لا ترجعُ

حملت لنا أملاً فلما ودَّعَت

لم يَبقَ بعدَ رحيلِهَا للناظرِ

إلا خيالُ سعادةٍ قد أقلعت

ووداعُ أحباب ودمعُ مسافرِ

معلومات عن ابراهيم ناجي

ابراهيم ناجي

ابراهيم ناجي

ابراهيم ناجي بن أحمد ناجي بن إبراهيم القصبجي.(1898م-1953م) طبيب مصري شاعر، من أهل القاهرة، مولده ووفاته بها. تخرج بمدرسة الطب (1923) واشتغل بالطب والأدب وكانت فيه نزعة روحية "صوفية" وأصدر..

المزيد عن ابراهيم ناجي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابراهيم ناجي صنفها القارئ على أنها قصيدة فراق ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس