الديوان » مصر » ابراهيم ناجي »

بي ما تحس وفي فؤادك ما بي

بي ما تحس وفي فؤادِكَ ما بي

فتعالَ نبكي يا نجيَّ شبابي

تجري الدموعُ وأنت دانٍ واصلٌ

كمسيلِهنَّ وأنتَ في الغُيَّابِ

أنكرتَ بي ناري عشيةَ لامست

شفتاي منك أناملَ العنابِ

ومشت يميني في غزيرٍ حالكٍ

مسترسلٍ كالجدولِ المنسابِ

وسألت ما صمتي وما إطراقتي

وعلامَ ظلَّت حيرةُ المرتابِ

أقبل أذقني ما اليقينُ وهاته

خلواً من الآلامِ غيرَ مُشَابِ

أقبل لأقسمَ في حياتي مرةً

إنَّ الذي أسقاه ليسَ بصابِ

لهفي على هذا اليقينِ وطعمه

بفمي وتكذيبي شهيَّ شرابي

من أنتَ من أي العوالمِ ساحرٌ

مستأثر بأعنَّةِ الألبابِ

مهلاً سليلَ النور ما هذي الدنى

أبداً مكان جلاَلكَ الخلابِ

حدثتُ نفسي إذ رأيتك بادياً

وأطَلت تسآلي بغيرِ جوابِ

ما يصنع المَلَكُ الطهورُ بعالمٍ

فانٍ وأيامٍ كلمع سرابِ

ما يصنعُ الأبرارُ في الأرض التي

ساوت من الأبرارِ والأوشابِ

دوارةً أبدَ السنينِ كعهدها

من ليلِ آثامٍ لصبحِ مَتَابِ

تغلو الحياة بها إلى أن تَنتهي

عندَ الترابِ رخيصة كترابِ

أغفر خليلي الشكَّ في الرؤيا التي

ملكت عليَّ مَشاعِري وصَوابي

يا طالما ضجَّ الفؤادُ من المنى

وشَكا التماعَ سرابِها الكذَّابِ

يا هَيكل الحسنِ المباركِ ركنُه

الساحرَ النورِ الطهورَ رحابِ

لا صِدقَ إلا في لهيبِكَ وحده

وجلاله الباقي على الأحقابِ

قدمتُ قرباني إليه بقيةً

من مهجةٍ تَلفت على الأحبابِ

فإذا سمحت دفعت فيه دماءها

ورجعتُ أحمدُ من ذراكَ مآبي

وأذبتُ جوهرها فداءَ نواظرٍ

علويةٍ قدسيةِ المحرابِ

معلومات عن ابراهيم ناجي

ابراهيم ناجي

ابراهيم ناجي

ابراهيم ناجي بن أحمد ناجي بن إبراهيم القصبجي.(1898م-1953م) طبيب مصري شاعر، من أهل القاهرة، مولده ووفاته بها. تخرج بمدرسة الطب (1923) واشتغل بالطب والأدب وكانت فيه نزعة روحية "صوفية" وأصدر..

المزيد عن ابراهيم ناجي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابراهيم ناجي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس