الديوان » العصر العباسي » أبو فراس الحمداني »

لمن الجدود الأكرمون

لِمَنِ الجُدودُ الأَكرَمو

نَ مِنَ الوَرى إِلّا لِيَه

مَن ذا يَعُدُّ كَما أَعُدُّ

مِنَ الجُدودِ العالِيَه

مَن ذا يَقومُ لِقَومِهِ

بَينَ الصُفوفِ مَقامِيَه

مَن ذا يَرُدُّ صُدورَهُن

نَ إِذا أَغَرنَ عَلانِيَه

أَحمي حَريمي أَن يُبا

حَ وَلَستُ أَحمي مالِيَه

وَتَخافُني كومُ اللِقا

حِ وَقَد أَمِنَّ عِداتِيَه

يُمسي إِذا طَرَقَ الضِو

فُ فِناؤُها بِفِنائِيَه

ناري عَلى شَرَفٍ تَأَجَّ

جَ لِلضُيوفِ السارِيَه

يانارُ إِن لَم تَجلِبي

ضَيفاً فَلَستِ بِنارِيَه

وَالعِزُّ مَضروبُ السُرا

دِقِ وَالقِبابِ لِجارِيَه

يَجني وَلا يُجنى عَلَي

هِ وَيَتَّقي الجُلّى بِيَه

معلومات عن أبو فراس الحمداني

أبو فراس الحمداني

أبو فراس الحمداني

هو الحارث بن سعيد بن حمدان، كنيته "أبو فراس". ولد في الموصل واغتيل والده وهو في الثالثة من عمره على يد ابن أخيه جرّاء طموحه السياسي، لكنّ سيف الدولة قام..

المزيد عن أبو فراس الحمداني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو فراس الحمداني صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس