قِف في رُسومِ المُستَجاب

وحَيِّ أَكنافَ المُصَلّى

فَالجَوسَقُ المَيمونِ فَال

سُقيا بِها فَالنَهرُ أَعلى

تِلكَ المَنازِلُ وَالمَلا

عِبُ لا أَراها اللَهُ مَحلا

أوطِنتُها زَمَنَ الصِبا

وَجَعَلتُ مَنبِجَ لي مَحِلّا

حَيثُ اِلتَفَتُّ رَأَيتُ ما

ءً سابِحاً وَسَكَنتُ ظِلّا

تَرَ دارَ وادي عَينِ قا

صِرَ مَنزِلاً رَحباً مُطِلّا

وَتَحَلُّ بِالجِسرِ الجِنا

نِ وَتَسكُنُ الحُصنَ المُعَلّى

تَجلو عَرائِسُهُ لَنا

هَزجَ الذُبابِ إِذا تَجَلّى

وَإِذا نَزَلنا بِالسَوا

جيرِ اِجتَنَينا العَيشَ سَهلا

وَالماءُ يَفصِلُ بَينَ زَه

رِ الرَوضِ في الشَطَّينِ فَصلا

كَبِساطِ وَشيٍ جَرَّدَت

أَيدي القُيونِ عَلَيهِ نَصلا

مَن كانَ سُرَّ بِما عَرا

ني فَليَمُت ضُرّاً وَهَزلا

لَم أَخلُ فيما نابَني

مِن أَن أُعَزَّ وَأَن أُجَلّا

رُعتُ القُلوبَ مَهابَةً

وَمَلَأتُها فَضلاً وَنُبلا

ماغَضَّ مِنّي حادِثٌ

وَالقَرمُ قَرمٌ حَيثُ حَلّا

أَنّى حَلَلتُ فَإِنَّما

يَدعونِيَ السَيفُ المُحَلّى

فَلَئِن خَلَصتُ فَإِنَّني

شَرقُ العِدى طِفلاً وَكَهلا

ماكُنتُ إِلّا السَيفَ زا

دَ عَلى صُروفِ الدَهرِ صَقلا

وَلَئِن قُتِلتُ فَإِنَّما

مَوتُ الكِرامِ الصيدِ قَتلا

يَغتَرُّ بِالدُنيا الجَهو

لُ وَلَيسَ في الدُنيا مُمِلّا

معلومات عن أبو فراس الحمداني

أبو فراس الحمداني

أبو فراس الحمداني

هو الحارث بن سعيد بن حمدان، كنيته "أبو فراس". ولد في الموصل واغتيل والده وهو في الثالثة من عمره على يد ابن أخيه جرّاء طموحه السياسي، لكنّ سيف الدولة قام..

المزيد عن أبو فراس الحمداني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو فراس الحمداني صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس