الديوان » العصر العباسي » أبو فراس الحمداني » إذا شئت أن تلقى أسودا قساورا

عدد الابيات : 11

طباعة

إِذا شِئتَ أَن تَلقى أُسوداً قَساوِرا

لِنُعماهُمُ الصَفوُ الَّذي لَن يُكَدَّرا

يُلاقيكَ مِنّا كُلُّ قَرمٍ سَمَيذَعٍ

يُطاعِنُ حَتّى يُحسَبَ الجَونُ أَشقَرا

بِدَولَةِ سَيفِ اللَهِ طُلنا عَلى الوَرى

وَفي عِزِّهِ صُلنا عَلى مَن تَجَبَّرا

حَمَلنا عَلى الأَعداءِ وَسطَ دِيارِهِم

بِضَربٍ يُرى مِن وَقعِهِ الجَوَّ أَغبَرا

فَسائِل كِلاباً يَومَ غَزوَةِ بالِسٍ

أَلَم يَترُكوا النُسوانَ في القاعِ حُسَّرا

وَسائِل نُمَيراً يَومَ سارَ إِلَيهِمُ

أَلَم يوقِنوا بِالمَوتِ لَمّا تَنَمَّرا

وَسائِل عُقَيلاً حينَ لاذَت بِتَدمُرٍ

أَلَم نُقرِها ضَرباً يُقَدُّ السَنَوَّرا

وَسائِل قُشَيراً حينَ جَفَّت حُلوقُها

أَلَم نَسقِها كَأساً مِنَ المَوتِ أَحمَرا

وَفي طَيِّئٍ لَمّا أَثارَت سُيوفُهُ

كُماتُهُمُ مَرأىً لِمَن كانَ مُبصِرا

وَكَلبٌ غَداةَ اِستَعصَموا بِحِبالِهِم

رَماهُم بِها شُعثاً شَوازِبَ ضُمَّرا

فَأَشبَعَ مِن أَبطالِهِم كُلَّ طائِرٍ

وَذِئبٍ غَدا يَطوي البَسيطَةَ أَعفَرا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


سَمَيذَعٍ

السَمَيذَعٍ: السَّيِّدُ الكريمُ الشريفُ السَّخِيُّ المُوَطَّأُ الأكنافِ،والشُّجاعُ، والذئبُ،والسَّيْفُ

تم اضافة هذه المساهمة من العضو عبدالله صباح


قَرمٍ

القَرْمُ من الرجال: السيِّدُ المُعَظَّم

تم اضافة هذه المساهمة من العضو عبدالله صباح


معلومات عن أبو فراس الحمداني

avatar

أبو فراس الحمداني حساب موثق

العصر العباسي

poet-abu-firas-al-hamdani@

271

قصيدة

20

الاقتباسات

2070

متابعين

هو الحارث بن سعيد بن حمدان، كنيته أبو فراس. ولد في الموصل واغتيل والده وهو في الثالثة من عمره على يد ابن أخيه جرّاء طموحه السياسي، لكنّ سيف الدولة قام ...

المزيد عن أبو فراس الحمداني

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة