الديوان » العصر العباسي » أبو فراس الحمداني »

دع العبرات تنهمر انهمارا

دَعِ العَبراتِ تَنهَمِرُ اِنهِمارا

وَنارَ الوَجدِ تَستَعِرُ اِستِعارا

أَتُطفَأُ حَسرَتي وَتَقَرُّ عَيني

وَلَم أوقِد مَعَ الغازينَ نارا

رَأَيتُ الصَبرَ أَبعَدَ مايُرَجّى

إِذا ما الجَيشُ بِالغازينَ سارا

وَأَعدَدتُ الكَتائِبَ مُعلَماتٍ

تُنادي كُلَّ آنٍ بي سَعارا

وَقَد ثَقَّفتُ لِلهَيجاءِ رُمحي

وَأَضمَرتُ المَهاري وَالمِهارا

وَكانَ إِذا دَعانا الأَمرُ حَفَّت

بِنا الفِتيانُ تَبتَدِرُ اِبتِدارا

بِخَيلٍ لاتُعانِدُ مَن عَلَيها

وَقَومٍ لايَرونَ المَوتَ عارا

وَراءَ القافِلينَ بِكُلِّ أَرضٍ

وَأَوَّلُ مَن يُغيرُ إِذا أَغارا

سَتَذكُرُني إِذا طَرَدَت رِجالٌ

دَقَقتُ الرُمحَ بَينَهُمُ مِرارا

وَأَرضٌ كُنتُ أَملَؤُها خُيولاً

وَجَوٌّ كُنتُ أُرهِجُهُ غُبارا

لَعَلَّ اللَهَ يُعقِبُني صَلاحاً

قَويماً أَو يُقيلُني العِثارا

فَأَشفي مِن طِعانِ الخَيلِ صَدراً

وَأُدرِكُ مِن صُروفِ الدَهرِ ثارا

أَقَمتُ عَلى الأَميرِ وَكُنتُ مِمَّن

يَعُزُّ عَلَيهِ فُرقَتُهُ اِختِيارا

إِذا سارَ الأَميرُ فَلا هُدوءٌ

لِنَفسي أَو يَأوبُ وَلا قَرارا

أُكابِدُ بَعدَهُ هَمّاً وَغَمّاً

وَنَوماً لا أَلَذُّ بِهِ غِرارا

وَكُنتُ بِهِ أَشَدَّ ذَوِيِّ بَطشاً

وَأَبعَدَهُم إِذا رَكِبوا مَغارا

أَشُقُّ وَراءَهُ الجَيشَ المُعَبّا

وَأَخرُقُ بَعدَهُ الرَهَجَ المُثارا

إِذا بَقِيَ الأَميرُ قَريرَ عَينٍ

فَدَيناهُ اِختِياراً لا اِضطِرارا

أَبٌ بَرٌّ وَمَولىً وَاِبنُ عَمٍّ

وَمُستَنَدٌ إِذا ما الخَطبُ جارا

يَمُدُّ عَلى أَكابِرِنا جَناحاً

وَيَكفُلُ في مَواطِنِنا الصِغارا

أَراني اللَهُ طَلعَتُهُ سَريعاً

وَأَصحَبَهُ السَلامَةَ حَيثُ سارا

وَبَلَّغَهُ أَمانِيَهُ جَميعاً

وَكانَ لَهُ مِنَ الحَدَثانِ جارا

معلومات عن أبو فراس الحمداني

أبو فراس الحمداني

أبو فراس الحمداني

هو الحارث بن سعيد بن حمدان، كنيته "أبو فراس". ولد في الموصل واغتيل والده وهو في الثالثة من عمره على يد ابن أخيه جرّاء طموحه السياسي، لكنّ سيف الدولة قام..

المزيد عن أبو فراس الحمداني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو فراس الحمداني صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس