الديوان » العصر الاموي » قيس بن الملوح »

فإن تزجريني عنك خيفة كاشح

فَإِن تَزجُريني عَنكِ خيفَةَ كاشِحٍ

بِحالي فَإِنّي ما عَلِمتُ كَئيبُ

وَقَد حَلَّ بي ما كُنتَ عَنهُ بِمَعزِل

لِحَيني فَمَوتي يا سُعادُ قَريبُ

وَإِنّي لَمُضناً مِن جَوايَ صَبابَةً

يَقولُ لِيَ الواشونَ أَنتَ مُريبُ

أَجارَتِنا إِنَّ الخُطوبُ تَنوبُ

وَإِنِّيَ صَبٌّ ما أَقامَ عَسيبُ

أَجارَتِنا إِنّا غَريبانِ ها هُنا

وَكُلِّ غَريبٍ لِلغَريبِ نَسيبُ

غَريبٌ يُقاسي الذِلَّ في كُلِّ بَلدَةٍ

وَلَيسَ لَهُ في العالَمينَ حَبيبُ

فَلا تَسمَعي فينا مَقالَةَ جاهِلٍ

فَرَبّي كَما قَد تَعلَمينَ مُجيبُ

معلومات عن قيس بن الملوح

قيس بن الملوح

قيس بن الملوح

قيس بن الملوح والملقب بمجنون ليلى (24 هـ / 645م - 68 هـ / 688)، شاعر غزل عربي، من المتيمين، من أهل نجد. عاش في فترة خلافة مروان بن الحكم..

المزيد عن قيس بن الملوح

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة قيس بن الملوح صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس