الديوان » العصر العباسي » العباس بن الأحنف »

تنامين لا تدرين ما ليل ذي هوى

تَنامينَ لا تَدرينَ ما لَيلُ ذي هَوىً

وَما يَفعَلُ التَسهيدُ بِالهائِمِ الصَبِّ

سَلي عَن مَبيتي مَن رَأى ذَلِكَ البَلا

فَباتَ مَبيتي في عَذابٍ وَفي كَربِ

أَدَرتُ الهَوى حَتّى إِذا كانَ كالرَحى

جَعَلتُ لَهُ قَلبي بِمَنزِلَةِ القُطبِ

وَجاهِلَةٍ بِالحُبِّ لَم تَدرِ طَعمَهُ

وَقَد تَرَكَتني أَعلَمَ الناسِ بِالحُبِّ

أَقامَت عَلى قَلبي رَقيباً وَناظِري

فَلَيسَ يُؤَدّي عَن سِواها إِلى قَلبي

وَقَد كُنتُ أَشكو عَتبَها وَعِتابَها

فَقَد فَجَعَتني بِالعِتابِ وَبِالعَتبِ

وَأَظمَأُ مَمنوعَ الوُرودِ إِلَيكُمُ

كَما يَظمَأُ الصادي إِلى البارِدِ العَذبِ

وَقائِلَةٍ بِالجَهلِ يا لَيتَ أَنَّها

تُلاقي الَّذي تَلقى مِنَ الجُهدِ وَالكَربِ

فَقُلتُ لَها ما أَشتَهي أَن يُصيبَها

بَلائي وَلَكِن بَعضُ ما بي مِنَ الحُبِّ

لَعَمري إِن كانَ المُقَرِّبُ مِنكُمُ

هَوىً صادِقاً إِنّي لَمُستَوجِبُ القُربِ

سَأَرعى وَما اِستَوجَبتِ مِنّي رِعايَةً

وَأُنزِلُ بي ذَنباً وَلَستُ بِذي ذَنبِ

معلومات عن العباس بن الأحنف

العباس بن الأحنف

العباس بن الأحنف

العباس بن الأحنف بن الأسود الحنفي اليمامي، أبو الفضل. شاعر غزل رقيق، قال فيه البحتري: أغزل الناس. أصله من اليمامة (في نجد) وكان أهله في البصرة، وبها مات أبوه. ونشأ هو..

المزيد عن العباس بن الأحنف

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة العباس بن الأحنف صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس